ميركل تأمل في تجاوز الخلاف مع حلفائها ببافاريا حول وضع حد أقصى للاجئين .. وتوقعات بتشديد قوانين ترحيل المرفوضة طلباتهم خلال المؤتمر العام لحزبها

  • 6 ديسمبر، 2016
ميركل تأمل في تجاوز الخلاف مع حلفائها ببافاريا حول وضع حد أقصى للاجئين .. وتوقعات بتشديد قوانين ترحيل المرفوضة طلباتهم خلال المؤتمر العام لحزبها

أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، عن أملها في تجاوز الخلاف الراهن مع الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري حول وضع حد أقصى للاجئين الوافدين إلى ألمانيا.

يشار إلى أن الحزب البافاري المحافظ، يشكل مع حزب ميركل المسيحي الديمقراطي، ما يعرف بالتحالف المسيحي، وهو الشريك الأكبر في الائتلاف الحاكم.

ويتمثل الخلاف في إصرار زعيم الحزب البافاري، هورست زيهوفر، على وضع حد أقصى للاجئين وهو ما ترفضه ميركل.

وفي تصريحات لصحيفة “فستدويتشه الغماينه تسايتونغ” الألمانية الصادرة غدا الثلاثاء، قالت ميركل قبل يوم من انطلاق فعاليات مؤتمر حزبها في مدينة إيسن إن هناك وجهات نظر مختلفة ” في نقطة ليست غير مهمة”.

وأضافت ميركل: “لكننا ينبغي أن نتمكن من العيش في ظل هذه الاختلافات”.

ويؤيد الحزب البافاري وضع حد أقصى للاجئين عند 200 ألف لاجئ، فيما يرفض حزب ميركل وضع مثل هذا الحد.

وعلى صعيد متصل توقعت تتوقع ميركل التوصل لاتفاق بشأن برنامج انتخابي مشترك للانتخابات البرلمانية في عام 2017 بين حزبها المسيحي الديمقراطي، والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا، على الرغم من الخلاف بينهما حول تحديد حد أقصى لاستقبال لاجئين بألمانيا.

وقالت ميركل اليوم الإثنين، بمدينة إيسن، رداً على سؤالها عما إذا كان عدم وجود تضامن مع الحزب البافاري حول سياسة اللجوء حتى الآن يمثل عبئاً أم لا: “اعتقد أن الجميع يدركون أننا لدينا موقف مشترك في الغالبية العظمى من القضايا ولدينا بذلك أساس كبير وعريض في كافة الموضوعات الأخرى”.

وتابعت المستشارة قائلة: “في هذا الصدد اعتقد أننا يمكننا النظر إلى المستقبل على نحو جيد جداً ويمكننا توقع أننا سوف نتوصل إلى برنامج انتخابي مشترك”.

تشديد متوقع لقوانين اللجوء في المؤتمر  

واجتمع قادة الحزب المسيحي الديمقراطي اليوم الإثنين، في مدينة إيسن الألمانية لوضع اللمسات الأخيرة لإطلاق المؤتمر العام للحزب المقرر عقده الثلاثاء.

ومن النقاط المحورية، التي تناولها قادة الحزب خلال المشاورات مذكرة نائب رئيس الحزب توماس شتروبل التي يقترح فيها تشديد سياسة اللجوء، و تم ادراج مقترحاته في المذكرة الاسترشادية لقيادة الحزب.

و يطالب نائب رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي بترحيل طالبي اللجوء المرضى إلى بلدهم في حالات معينة.

وقال توماس شتروبل، الذي يشغل أيضاً منصب وزير الداخلية المحلي بولاية بادن فورتمبرغ، في تصريحات لصحيفة “دي فيلت” الألمانية الصادرة اليوم الإثنين إنه “لا يمكن ترحيل غير القادرين على السفر”.

وأضاف: “لكن لنكن صادقين: عندما يجتاز شخص رغم مرضه رحلة شاقة عبر البحر المتوسط أو عبر طرق البلقان ويتبين لنا بعد ذلك أنه ليس لديه فرص للبقاء هنا، يتعين على الأقل التفكير فيما إذا كان من الممكن أيضاً إعادته إلى موطنه في غضون ساعات قليلة على متن طائرة”.

ويقترح شتروبل في مذكرة توسيع ترحيل طالبي اللجوء المرفوض طلبات لجوئهم، وتقليص المساعدات الاجتماعية للاجئين، وإنشاء مركز في مصر لإعادة اللاجئين.

وتلقى خطط شتروبل بشأن ترحيل طالبي اللجوء المرضى المرفوض طلبات لجوئهم انتقادات ليس فقط من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم، بل أيضاً من داخل حزبه.

ومن المقرر أن يصوت الحزب غدا الثلاثاء لانتخاب ميركل رئيسة للحزب للمرة التاسعة، وتم انتخاب ميركل لأول مرة لشغل هذا المنصب في العاشر من نيسان عام 2000 في إيسن خلفا للمستشار الأسبق هيلموت كول عقب فضيحة تبرعات للحزب، وحصدت ميركل في تلك الانتخابات أصوات 9ر95% من الناخبين، وحققت ميركل أفضل نتائجها في انتخابات الحزب عام 2012 بعد حصولها على نسبة 9ر97% من الأصوات. وقبل عامين حصلت على نسبة 7ر96%.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، موقع صحيفة تاغزشبيغل)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph