حلفاء ميركل في بافاريا يريدون إغلاق مسار الهجرة عبر البحر المتوسط بعد هجوم برلين

  • 30 ديسمبر، 2016
حلفاء ميركل في بافاريا يريدون إغلاق مسار الهجرة عبر البحر المتوسط بعد هجوم برلين

يريد حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الشريك الأصغر في ائتلاف المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إغلاق مسار المهاجرين عبر البحر المتوسط عن طريق إعادتهم إلى افريقيا بدلا من السماح لهم بالبقاء في أوروبا.

وردا على هجوم بشاحنة في برلين يوم 19 ديسمبر كانون الأول أعد الحزب ورقة يدعو فيها إلى تغيير السياسات التي تسمح للاجئين الذين يجري إنقاذهم من زوارق في البحر بالبقاء في أوروبا.

وينتقد الحزب منذ فترة طويلة سياسات ميركل الخاصة باللاجئين والتي مكنت نحو 1.1 مليون لاجئ من سوريا والعراق وأفغانستان وغيرها من دخول ألمانيا منذ منتصف عام 2015. ويصر الحزب متجاهلا اعتراضات ميركل على حد أقصى لعدد اللاجئين يبلغ 200 ألف سنويا.

وأثار هجوم الأسبوع الماضي في برلين الذي نفذه طالب لجوء من تونس وقتل فيه 12 شخصا المخاوف في ألمانيا من أن يشكل اللاجئون المزيد من التهديدات الأمنية.

وفي ضوء الانتخابات المقررة في سبتمبر أيلول المقبل يشعر الاتحاد الاجتماعي المسيحي بالقلق من فقد أصوات لصالح حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف الذي تتزايد شعبيته بسرعة وينتهج موقفا متشددا من اللاجئين وألقى اللوم بشكل مباشر على سياسات ميركل في الهجوم.

ونقلت صحيفة راينيشه بوست عن الورقة الداخلية التي أعدها نواب الحزب في البرلمان قولها “يتعين وقف القبول التلقائي لجميع اللاجئين في أوروبا … هذا هو السبيل الوحيد لوقف الجريمة المنظمة في البحر المتوسط.”

ودعوة الاتحاد الاجتماعي المسيحي ليست جديدة. فقد دعا وزير الداخلية توماس دي ميزير وهو من زعماء الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي له ميركل في أكتوبر تشرين الأول لإعادة المهاجرين إلى افريقيا حيث يمكن أن يدرس الاتحاد الأوروبي طلباتهم للجوء كوسيلة للقضاء على نشاط تهريب المهاجرين المربح.

وقالت الوزارة إنه ليست هناك خطط ملموسة أو مشاورات على مستوى الاتحاد الأوروبي بشأن هذا الاقتراح.

ودعا يواخيم هيرمان وزيرة داخلية ولاية بافاريا المنتمي للحزب المذكور أمس الخميس إلى النظر في إمكانية معاقبة الولايات التي ترحل قلة من طالبي اللجوء المرفوضين.

وطالب الوزير في حالة رفض الولايات عمليات الترحيل، أن تدرس الحكومة الاتحادية إمكانية ربط المساعدات المقدمة للولاية لإيواء اللاجئين بمشاركتها في عمليات ترحيلات طالبي اللجوء المرفوضين، حتى إلى أفغانستان.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph