البرازيل تعلن حداداً وطنياً ٣ أيام على ضحايا تحطم طائرة فريق شابكوينسي البرازيلي الـ 76 شخصاً

  • 29 نوفمبر، 2016
البرازيل تعلن حداداً وطنياً ٣ أيام على ضحايا تحطم طائرة فريق شابكوينسي البرازيلي الـ 76 شخصاً

قال مكتب رئيس البرازيل ميشيل تامر يوم الثلاثاء إنه أعلن حدادا وطنيا لثلاثة أيام على ضحايا حادث تحطم طائرة كانت تقل فريق شابكوينسي البرازيلي لكرة القدم مما أودى بحياة معظم اللاعبين.

وسقطت الطائرة المستأجرة (بي.إيه.إي)  التي كانت تقل 81 شخصاً في غابة في كولومبيا على مقربة من مطار ميديين مما تسبب في مقتل 76 شخصا على متنها بينهم 21 صحفيا.

وكان فريق شابكوينسي الذي يلعب في الدوري البرازيلي لكرة القدم في طريقه لخوض أكبر مباراة في تاريخه إذ كان سيواجه فريق أتليتيكو ناسيونال في مدينة ميديين في مباراة الذهاب بالدور النهائي ببطولة سودأمريكانا التي تعادل مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم.

وهذه هي المرة الأولى التي يصل فيها فريق صغير من مدينة شابيكو البرازيلية إلى نهائي بطولة كبيرة من بطولات الأندية في أمريكا الجنوبية ولكنه كان الفريق الأقل ترشيحا أمام منافس يسعى للفوز بثنائية نادرة بعد فوزه بكأس ليبرتادوريس في يوليو تموز.

وقال مصور من رويترز في مكان تحطم الطائرة إن عشرات الجثث مسجاة ومغطاة بملاءات عند الحطام مع تفقد 30 من رجال الإنقاذ والشرطة والجيش مكان تحطم الطائرة التي كانت تقل 81 شخصا بين ركاب وأفراد الطاقم.

وانشطرت الطائرة المستأجرة إلى نصفين ولم يعد بالإمكان التعرف إلا على مقدمة الطائرة والجناحين أما ذيلها دُمر تماما في الحادث الذي وقع مساء الاثنين.

وقال قائد الشرطة الإقليمي خوسيه جيراردو أسيبيدو للصحفيين “تم إنقاذ ستة أشخاص أحياء ولكن للأسف توفي أحدهم. للأسف لقي بقية من كانوا على متن الطائرة حتفهم. عدد القتلى 76.”

وأفاد بيان صادر عن وكالة إدارة الكوارث الكولومبية أن ثلاثة لاعبين هم آلان روشل وحارس المرمى دانيلو وحارس المرمى الاحتياطي جاكسون فولمان نجوا من الحادث. وأضاف البيان أن الناجيين الآخرين من الركاب هما رافييل كوريا جوباتو وخيمنا سواريث.

وتوالت التعازي من أسرة كرة القدم العالمية.

وقال النادي في بيان إنه لن يدلي بأي تصريحات رسمية إلى أن تصله المزيد من المعلومات من السلطات الكولومبية.

وتحطمت الطائرة في منطقة جبلية خارج مدينة ميديين وفي وقت ما تسببت الأمطار الغزيرة في توقف عمليات الإنقاذ.

وقالت خدمة (فلايت رادار24) على تويتر إنها تلقت آخر إشارة من الرحلة رقم 2933 عندما كانت الطائرة تحلق على ارتفاع 15500 قدم على بعد نحو 30 كيلومترا من وجهتها.

* تعازي

وأعاد الحادث للأذهان كارثة ميونيخ الجوية عام 1958 عندما لقي 23 شخصا حتفهم بينهم ثمانية من لاعبي فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم وصحفيين ومسؤولين.

وقال الاتحاد العالمي لكرة القدم (فيفا) على تويتر “قلوبنا مع عائلات ومشجعي لاعبي فريق شابكوينسي والمنظمات الإعلامية في البرازيل في هذا اليوم المأسوي.”

وأعرب الرئيس البرازيلي ميشيل تامر عن حزنه وقال “أبدي تضامني في هذه الساعة الحزينة التي تعاني خلالها عشرات العائلات البرازيلية من مأساة.

“ستبذل الحكومة قصارى جهدها لتخفيف آلام الأصدقاء والأسرتين الرياضية والصحفية.”

وتوالت التغريدات من عالم كرة القدم بما في ذلك من فريقي فلامينغو وسانتوس البرازيليين لإبداء الحزن والتضامن بعد فاجعة فريق شابكوينسي.

وكتب إيكر كاسياس حارس مرمى فريق بورتو البرتغالي في تغريدة “أقدم التعازي بعد حادثة الطائرة التي كانت تقل فريق شابكوينسي. لحظة صعبة على كرة القدم. كونوا أقوياء.”

وأوقف اتحاد أمريكا الجنوبية (كونميبول) كل المباريات والأنشطة الأخرى بعد الحادث.

ووقف لاعبو ناديي ريال مدريد وبرشلونة الأسبانيين دقيقة صمت قبل مرانهم اليوم حداداً على الضحايا.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الأسبانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph