أردوغان يشعر بـ”خيبة الأمل” من السياسة الأميركية: أوباما وبايدن فشلا في الارتقاء لمستوى الحدث في التعامل مع قضايا غولن وسوريا

  • 19 نوفمبر، 2016
أردوغان يشعر بـ”خيبة الأمل” من السياسة الأميركية: أوباما وبايدن فشلا في الارتقاء لمستوى الحدث في التعامل مع قضايا غولن وسوريا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه “يشعر بخيبة أمل” من سياسة واشنطن في سورية وأزمة اللاجئين، فيما أعرب أيضا عن انزعاجه بأن منافسه، فتح الله غولن، الذي يلقي باللوم عليه في محاولة الانقلاب، مازال يقيم في الولايات المتحدة.

جاءت تصريحاته في برنامج “60 دقيقة” لشبكة “سي.بي.إس” الاخبارية الأميركية، الذي من المقرر أن يتم بثه كاملا على الهواء مباشرة غدا الاحد.

وقال أردوغان للبرنامج، فيما يستعد الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب لدخول البيت الأبيض “لقد تناولنا تلك القضايا وناقشناها مع الرئيس أوباما ونائب الرئيس بايدن. لقد فشلوا في الارتقاء إلى مستوى الحدث والتعامل مع تلك القضايا بشكل جدي. هذا يزعجنا كثيرا”.

وأضاف “أشعر بخيبة الأمل”، في إشارة على ما يبدو إلى سورية وأزمة اللاجئين، موضحاً أنه لن يكون صادقاً إن قال خلاف ذلك.

وأشار إلى أن العلاقات الأمريكية التركية ستبقى متوترة ما دامت واشنطن تأوي خصمه فتح الله غولن، موضحاً أنه” لن ألقي اللوم على الولايات المتحدة (بشأن الانقلاب). لكن هذا ما سيعتقده شعبي. لماذا ما زلتم تحتفظون بذلك الرجل؟”.

وتجري تركيا حملات تطهير واسعة النطاق وحملات صارمة ضد من يزعم أنهم أنصار غولن ودوائر معارضة أخرى، من بينهم الصحفيون والاكاديميون خلال الأشهر التي تلت محاولة الانقلاب.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph