حزب الشعوب الديموقراطي يعلن مقاطعة البرلمان بعد توقيف رئيسيه ونوابه .. ورئيس الوزراء التركي يتهمهم بدعم الإرهاب

  • 6 نوفمبر، 2016
حزب الشعوب الديموقراطي يعلن مقاطعة البرلمان بعد توقيف رئيسيه ونوابه .. ورئيس الوزراء التركي يتهمهم بدعم الإرهاب

أعلن حزب الشعوب الديموقراطي المناصر لقضية الأكراد الأحد وقف كل أنشطته في البرلمان التركي بعد توقيف رئيسيه وتسعة من نوابه.

وقال الحزب الذي يمثل القوة الثالثة في البرلمان ويشغل 59 مقعدا في بيان “قررت كتلتنا البرلمانية وقيادة الحزب وقف انشطتنا في الهيئات التشريعية في مواجهة هذا الهجوم الشامل والغاشم”.

وهذا يعني أن النواب لن يدخلوا إلى المجلس أو يشاركوا في أعمال اللجان البرلمانية.

وقال البيان إنه بدلا من الجلوس في البرلمان، سينتقل نواب الحزب الباقون الذين لم يتم توقيفهم “من منزل إلى منزل، ومن قرية الى قرية، ومن حي إلى حي” لملاقاة الناس. وفي نهاية هذه المشاورات الشعبية، سيدرسون مقترحات حول الخطوات اللاحقة.

واعتقلت السلطات رئيسي الحزب صلاح الدين دميرتاش وفيجن يوكسكداغ وتسعة من نوابه فجر الجمعة لإحالتهم الى المحكمة بتهمة الانتماء الى حزب العمال الكردستاني المحظور والترويج له.

وأثارت هذه الاعتقالات موجة انتقادات دولية.

ونفى حزب الشعوب الديموقراطي باستمرار الاتهامات بأنه يشكل واجهة لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض مواجهات مع الجيش التركي منذ ثلاثة عقود بهدف الحصول على حكم ذاتي أوسع للأقلية الكردية.

وقال المتحدث باسم حزب الشعوب الديموقراطي ايهان بلغين في تصريحات نشرتها وسائل الاعلام التركية إن قرار الحزب يعني أنه “لن يشارك في الجلسات العامة للبرلمان أو في لجانه”.

وأضاف أن تركيا “عند منعطف طرق” وأن الحزب سيقرر خلال الأيام المقبلة أن كان سيتم تعيين رئيسين للحزب بدلا من دميرتاش ويوكسكداغ.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم يوم الأحد إن حزب الشعوب الديمقراطي قدم التمويل للإرهاب وإن كل من يؤذي البلاد سيدفع الثمن.

وأضاف في كلمة نقلها التلفزيون “ندعوكم منذ سنوات للقول إنكم ضد الإرهاب والتنظيمات الإرهابية. ولم تنصتوا … لسنوات نقلوا الأموال التي أرسلناها إلى البلديات للإرهاب.”

وقال إن “أي شخص يضر بهذا البلد سيدفع الثمن وما من سبيل آخر. ليس فقط من يفجرون ويحرقون بل من يدعمون الإرهاب.”

(دير تلغراف عن وكالتي فرانس برس، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph