وزير خارجية لوكسمبورغ يتهم تركيا باستخدام أساليب نازية بعد محاولة الانقلاب .. وأنقرة تقول إن حركة غولن أسوء من النازية

  • 7 نوفمبر، 2016
وزير خارجية لوكسمبورغ يتهم تركيا باستخدام أساليب نازية بعد محاولة الانقلاب .. وأنقرة تقول إن حركة غولن أسوء من النازية

اتهم وزير خارجية لوكسمبورغ السلطات التركية باستخدام أساليب تذكرنا بالتي استخدمها النازيون، وذلك في حملة تبعت محاولة الانقلاب التي تمت في يوليو الماضي.

تتهم أحزاب معارضة في تركيا ومنظمات حقوقية الحكومة بتضييق الخناق على جميع المنتقدين وليس المخططين المزعومين للانقلاب.

وقال وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسيلبورن، لإذاعة “دويتشلاندفونك” الألمانية، اليوم الاثنين، إن بعضا ممن فصلوا من عملهم ونشرت أسماؤهم لم يجدوا فرص عمل أخرى ولا مصدرا للدخل، ويواجهون خطر الجوع.

وأضاف أن “هذه الأساليب، لابد أن يقول المرء بصراحة، استخدمت خلال حكم النازي. وهناك بالفعل تطور سيء للغاية في تركيا منذ يوليو، ونحن كاتحاد أوروبي لا يمكننا ببساطة قبول هذا”.

كما أوضح أن العلاقات الاقتصادية القوية بين تركيا والاتحاد الأوروبي “بالقطع وسيلة للضغط”.

من جانبها رفضت تركيا هذه الاتهامات، وذهبت إلى أن حركة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن المتهم بالتخطيط للانقلاب، أسوء من النازية، مؤكدة عدم تراجعها عن جهودها في ملاحقة شبكة غولن وأتباعه.

وقال عمر جليك وزير شؤون الاتحاد الأوروبي التركي يوم الاثنين إن الأمر لا يشبه ممارسات العهد النازي، بل الكفاح ضد النازيين بعد أن تم طردهم من السلطة.

وأشار إلى أنه لو تمت المقارنة بين النازيين وحركة غولن، سيبدو النازيون كأطفال مدارس، لافتاً إلى أنه لا ينبغي لأحد أن يعتقد أنهم سيتراجعون عن مكافحة المنظمة التي استخدمت الطائرات والدبابات والسفن الحربية والمروحيات ضد شعبها، على حد تعبيره.

(دير تلغراف عن وكالة أسوشيتد برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph