رئيس بايرن ميونخ يعتذر عن وصف منافسهم لايبزغ بـ”العدو”: هناك أعداء ربما في الحرب في سوريا أوالعراق لكن ليس في كرة القدم

  • 27 نوفمبر، 2016
رئيس بايرن ميونخ يعتذر عن وصف منافسهم لايبزغ بـ”العدو”: هناك أعداء ربما في الحرب في سوريا أوالعراق لكن ليس في كرة القدم

اعتذر أولي هوينيس، الذي انتخب الجمعة للمرة الثانية رئيساً لنادي بايرن ميونخ الألماني، اليوم السبت، عن وصف نادي لايبزغ الصاعد حديثاً لدوري الدرجة الأولى ومتصدر المسابقة الحالي، بأنه “عدو آخر”.

وأدلى هوينيس بذلك الوصف الجمعة خلال حديثه أمام أكثر من سبعة ألاف عضو بنادي بايرن ميونخ عقب عودته رسمياً لرئاسة النادي، وذلك تعليقاً على فوز لايبزغ على فرايبورغ 4-1 مساء الجمعة.

وقال هوينيس: “لدينا عدو آخر غير (بروسيا) دورتموند الذي سنستطيع أخيراً الآن أن نهاجمه”.

واعتذر هوينيس عن ذلك الوصف اليوم السبت، خلال حديثه لشبكة سكاي التلفزيونية موضحاً أن كلمة عدو كانت قاسية كثيرا، وأنه “خلال لحظات النشوة اخترت كلمة خاطئة تماماً.. هناك أعداء ربما في الحرب في سوريا أوالعراق لكن ليس في كرة القدم، هناك فرق منافسة فقط.. أسحب الكلمة رسمباً وأعتذر. لن استعمل هذه الكلمة مجدداً“.

وعاد هونيس إلى منصب الرئيس، لاستئناف المهمة التي تركها في 2014 عندما تعرض للسجن بتهمة التهرب الضريبي.

وجرى انتخاب هونيس بالتزكية رئيسا لبايرن ميونخ خلال الجمعية العمومية السنوية، حيث ساند الأعضاء بشكل ساحق الرجل الذي يدين له النادي البافاري بالفضل في وضعه بين مصاف أعظم أندية العالم.

وقال هونيس: “أريد أن أشكركم جزيل الشكر، وأتعهد لكم بألا أخيب أملكم”.

كما أعلن نادي بايرن ميونخ عن تسجيله رقما قياسيا في حجم أعماله بلغ 626.8 مليون يورو “661.3 مليون دولار” خلال موسم 2015 / 2016 مسجلا زيادة بفارق أكثر من 100 مليون يورو مقارنة بحجم أعماله في الموسم السابق.

وخرج هونيس من السجن في 29 فبراير الماضي بعدما قضى نصف مدى العقوبة التي تبلغ ثلاثة أعوام ونصف العام التي أقرتها ضده محكمة في ميونخ بعد تهربه من دفع ضريبة تقدر قيمتها بـ28.5 مليون يورو “31 مليون دولار”.

وقال هونيس: “يعود الفضل في وقوفي هنا الآن إلى عائلتين، أنا وبايرن، أريد أن أكون رابط، مرشد للموظفين واللاعبين”.

وطلب هونيس فرصة ثانية من الأعضاء وتعهد “سأفعل كل ما بوسعي لتحقيق طموحاتكم”.

وأكد هونيس البالغ من العمر 64 عام، سابقًا أنه ليس لديه أي نية للاعتزال بعد سجنه، وحظى بالأمس باستقبال حافل من الأعضاء لدى وصوله إلى مقر النادي وردد الأعضاء اسمه كثيرا.

ومن بين 7152 عضو يحق لهم التصويت في الجمعية العمومية حصل هونيس على 6986 صوتا فيما صوت 108 أعضاء ضده وامتنع 58 عن التصويت.

وفاز اللاعب الألماني السابق برئاسة بايرن ميونخ في 27 نوفمبر 2009 وظل بمنصبه حتى مارس 2014، عندما عوقب بالسجن بسبب ارتكابه جريمة التهرب الضريبي.

وحصل هونيس على إطلاق سراح مشروط في أواخر فبراير الماضي، بعد أن أتم نصف مدة العقوبة “ثلاث سنوات ونصف”، والتي عوقب بها لتهربه من دفع 28 مليون و500 ألف يورو “31 مليون دولار” لصالح الضرائب، مستعينا بحساب سري في أحد البنوك السويسرية.

وقبل إطلاق سراحه من السجن، قضى هونيس عقوبة السجن ليلا حيث يفرج عنه نهارا منذ مطلع العام الماضي وهذ سمح له بالعمل كمساعد مع فرق الشباب بنادي بايرن ميونخ.

وبدأ هونيس في حضور مباريات الفريق بعد إطلاق سراحه، وشوهد يرتدي وشاح بايرن الأبيض والأحمر، وجلس في مقاعد كبار الزوار بملعب أليانز أرينا، يلوح للجماهير التي هتفت باسمه.

وبدأ هونيس حياته العملية ببايرن في عمر الـ19، وتدرج سريعا للعب مع منتخب ألمانيا الغربية، الذي توج معه باللقب الأوروبي في عام 1972، وكان يبلغ وقتها 20 عاما، وفي عام 1974 توج بلقب كأس العالم.
وانتهت مسيرته في الملاعب بعد إصابة قوية في الركبة، وعندما بلغ 27 عاما أصبح المدير العام لنادي بايرن ميونخ، وهو أصغر شخص يتولى هذا المنصب في كرة القدم الألمانية.

وخلال الثلاثة عقود التالية، تولى هونيس الإشراف على ثروات بايرن كمدير عام، قبل أن يخدم النادي كرئيس له في الفترة من 2009 وحتى .2014 وخلال هذه الفترة، التي عمل كمدير عام تنفيذي وكرئيس للنادي، فاز بايرن ميونخ بلقب البوندسليجا 19 مرة وبكأس ألمانيا 11 مرة، كما فاز ببطولتين لدوري أبطال أوروبا.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، موقع دي فيلت- الصورة من حساب نادي بايرن تويتر)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph