قرار غير التاريخ .. وثيقة أرشيفية تثبت ترحيل جد ترامب من ألمانيا رغم ترجيه السلطات

  • 22 نوفمبر، 2016
قرار غير التاريخ .. وثيقة أرشيفية تثبت ترحيل جد ترامب من ألمانيا رغم ترجيه السلطات

كشف مؤرخ ألماني عن وثيقة يزيد عمرها على مئة عام في أرشيف مدينة شبيرير بولاية راينلاند-بفالتس الألمانية تدل على أنه تم ترحيل جد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب من ألمانيا مطلع القرن الماضي، رغم توسله للسلطات لتغيير قرارها، قرار يبدو أن غير التاريخ.

وأوضح المؤرخ رولاند باول، مدير متقاعد لمعهد التاريخ والفلكلور بالولاية، اليوم الاثنين أن فريدريش ترامب كان يرغب في العودة إلى موطنه في بلدة كالشتات بالولاية، بعدما هاجر إلى الولايات المتحدة الأميركية في عام 1885. وكان قد ذهب جد ترامب حينها إلى نيويورك في البداية ثم إلى الغرب، حيث كان يتم استخراج الذهب، وكان يدير هناك حانات و دار دعارة.

وعندما عاد جد ترامب وزوجته لألمانيا اشتياقاً لوطنهم، تم حرمانه من إعادة التوطين فيها، لأنه لم يكن سجل خروجه منها عند الهجرة إلى الولايات المتحدة وفقا للقانون، كما لم يكن قد أدى الخدمة العسكرية.

وتعد الوثيقة التاريخية خطابا من مكتب منطقة “دوركهايم” بولاية راينلاند-بفالتس لمكتب رئيس بلدية كالشتات، التي كانت تابعة لبافاريا حينها، بالولاية ذاتها في يوم 27 فبراير من عام 1905، مفاده أنه يتعين على المواطن الأميركي فريدريش ترامب الذي كان موجودا حينها في بلدة كالشتات مغادرة البلاد حتى الأول من شهر أيار كموعد أقصى، وإلا سيتم ترحيله.

وترجى جد ترامب أمير بافاريا لويتبولد في خطاب تذلل أن يعدل عن قرار ترحيله، وبالغ في مديحه، لكنه لم يتراجع.

وبحسب باول، غادر فريدريش ترامب بصحبة زوجته إليزابيث ألمانيا في الأول من يوليو عام 1905 من هامبورغ على متن باخرة، وبعد ثلاثة أشهر وضعت إليزابيث طفلها وهو والد الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب في نيويورك.

وقالت إيزابيل فايسبرود المتحدثة باسم أرشيف ولاية راينلاند-بفالتس إن شهادة ميلاد ترامب موجودة في الأرشيف أيضاً.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، أسوشيتد برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph