ألمانيا: الإدعاء العام يتهم سوريين بتهمة القتال في صفوف “أحرار الشام” .. والقبض على أفغاني يشتبه في انتمائه لطالبان

  • 19 نوفمبر، 2016
ألمانيا: الإدعاء العام يتهم سوريين بتهمة القتال في صفوف “أحرار الشام” .. والقبض على أفغاني يشتبه في انتمائه لطالبان

حرك الادعاء العام الألماني دعوى قضائية أمام محكمة مدينة ميونيخ، لمحاكمة سوريين اثنين بتهمة القتال في سوريا.

وأعلن الادعاء العام اليوم الجمعة، في مقره بمدينة كارلسروه، أن السوريين “كامل ت” و “أزاد ر” (22 و24 عاماً) متهمان بالقتال في صفوف ميليشيات “أحرار الشام”، المصنفة “إرهابية”، في معارك منذ آب ٢٠١٣ وحتى نيسان ٢٠١٤ ضد قوات النظام ومجموعات معارضة أخرى.

وذكر الإدعاء أن “أحرار الشام” هي حركة “سلفية جهادية”، تسعى لإسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، لإقامة حكومة دينية مبنية على الشريعة، مشيرة إلى أن عدد مقاتليها غير معروف لكنه يتراوح بين ١٠ و٢٠ ألفاً.

وبحسب التحقيقات، أصيب المتهم الأصغر الذي قيل إن عمره ١٧ عاماً عام 2014 بإصابات خطيرة في إحدى المعارك وانتقل إلى ألمانيا عبر تركيا لتلقي العلاج.

وعلى الأقل أعلن المتهم الثاني، الذي رافق المتهم الأصغر إلى ألمانيا، ولاءه “لأحرار الشام” في الخارج، و كان ينوي العودة لسوريا.

ويقبع المتهمان في السجن على ذمة التحقيق منذ إلقاء القبض عليهما في أبريل (نيسان) الماضي.

وفي قضية أمنية أخرى، ألقت السلطات الألمانية القبض على أفغاني، للاشتباه في انتمائه لحركة طالبان في ولاية بافاريا، بناء على أمر اعتقال أصدره الادعاء العام الاتحادي.

وأعلن الادعاء العام اليوم الجمعة في مقره بمدينة كارلسروه الألمانية، أن “المتهم (17عاماً) كان منضماً في وطنه عام 2013 لمقاتلي الحركة، وشارك حتى عام 2015 هناك في معارك استهدف فيها جنوداً ورجال شرطة أفغان بأسلحة كلاشينكوف”.

وبحسب البيانات، يقبع المتهم حالياً في السجن على ذمة التحقيق منذ أمس الخميس.

ولم تعلن السلطات كيف وصل المتهم إلى ألمانيا وأين كان يقيم فيها بالتحديد وكيف حدثت عملية الاعتقال.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، بيان للإدعاء العام الاتحادي الألماني)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph