لهذا السبب يريد أصحاب منزل أسلاف ترامب في ألمانيا بيعه

  • 16 نوفمبر، 2016
لهذا السبب يريد أصحاب منزل أسلاف ترامب في ألمانيا بيعه

عُرض منزل كان أسلاف الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب الألمان يقيمون فيه بقرية صغيرة وادعة للبيع، ليس لبحث أصحابه الحاليين عن المزيد من المال، بعد أن وصل للبيت الأبيض، بل بعد أن ضاق أصحابه ذرعاً بالصحفيين والمصورين، الذين وصل الفضول ببعضهم إلى تصويره بطائرة “درون”.

وكان جد ترامب، فردريش قد غادر قرية “كالشتاد”، التي تقع على مسافة سفر ساعة بالسيارة من مدينة فرانكفورت، بحثاً عن حياة أفضل في الولايات المتحدة في العام ١٨٨٥.

ونقلت وسائل إعلام كصحيفة “بيلد” الألمانية، وموقع “ان بي سي نيوز” الأمريكي، صورة لإعلان وضعه أصحابه على باب المنزل، الذي يقع في شارع جانبي هادئ، يتضمن عرض العقار ذات الأهمية التاريخية بسعر عادل، مبينين أنه “كي نستطيع العيش في منزلنا بدون صخب الصحافة ووسائل الإعلام”.

ولا يعد أصحاب المنزل الوحيدين المنزعجين من النشاط المكثف للصحفيين الراغبين باستطلاع ردات فعل سكانها على فوزه بالرئاسة الأمريكية.

وأبدت سيدة متقدمة في السن رفضت الكشف عن هويتها، انزعاجها من قيام أوائل الصحفيين الذين وصلوا للقرية يوم الخميس الماضي، بدق الأبواب والنوافذ على الساعة السادسة صباحاً.

وعند سؤالهم فيما إذا كانوا يتطلعون لزيارة محتملة للرئيس المنتخب ترامب للقرية، كان رد العديد منهم لتلفزيون “ان بي سي نيوز”:” لا، شكراً”.

وقال أحد سكانها ويدعى فالتر بوره للقناة الألمانية الثانية إنه “ كالشتاد ستصبح معروفة أكثر عبر ألمانيا، لكن سنواصل الاهتمام بشأننا”.

ويقول يورغ دور المسؤول عن الاستعلامات السياحية في القرية، إنه يتوقع زيارة المزيد من السياح المتحدثين باللغة بالانكليزية مستقبلاً.

ويقول سكان القرية إنهم عوضاً عن تعزيز صلتهم بترامب، سيواصلون الدعاية للمآكولات والمشروبات الشهيرة في منطقتهم، كالنبيذ والنقانق الشهيرة المسماة “معدة الخنزير”.

ويشير صاحب “ملحمة” إلى أنه لا يعتقد بأن السياح الأمريكان سيأتون لكالشتاد لشراء مأكولاتهم، متسائلاً لماذا إذا سيهتمون بذلك.

(دير تلغراف عن صحيفة “بيلد”، موقع “ان بي سي نيوز” )

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph