المؤسسات من تقول للرئيس ما ينبغي عليه فعله .. وزير دار المستشارية الألمانية لا يتوقع تغيراً مفاجئاً في مسار السياسة الخارجية لواشنطن تحت قيادة ترامب

  • 13 نوفمبر، 2016
المؤسسات من تقول للرئيس ما ينبغي عليه فعله .. وزير دار المستشارية الألمانية لا يتوقع تغيراً مفاجئاً في مسار السياسة الخارجية لواشنطن تحت قيادة ترامب

قال وزير شؤون دار المستشارية الألمانية، بيتر التماير، إن السياسة الخارجية للولايات المتحدة لن تشهد تغيرات مفاجئة في مسارها في ظل الإدارة الجديدة تحت الرئيس المنتخب دونالد ترامب.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة “راينيشه بوست” الألمانية، عن التماير قوله مساء أمس الجمعة خلال ندوة لرابطة رجال الأعمال في دويسبورغ غربي ألمانيا: “سيكون هناك كم كبير من الاستمرارية في السياسة الخارجية الأمريكية”.

وتابع المشرف على أعمال الاستخبارات في بلاده: “أعتقد أن الولايات المتحدة لن يكون أمامها اختيار آخر على الإطلاق سوى الاستمرار في أن تكون لاعباً دولياً”.

وأوضح التماير أن “الولايات المتحدة دولة ذات مؤسسات قوية في الجيش والاستخبارات والخارجية، وهذه المؤسسات تقول للرئيس ما ينبغي عليه أن يفعله”.

وأضاف التماير أنه “يتوقع وجود فرصة جيدة في المحادثات التي سيتم إجراؤها مع ترامب، لمواصلة التعاون في إطار حلف شمال الأطلسي (ناتو) والأمم المتحدة، كما هو عليه حتى الآن”.

وفي المقابل، رأى التماير أن “تطبيق اتفاقية لتحرير التجارة على جانبي الأطلسي أمر غير واقعي في السنوات المقبلة، وقال إن “هذا سيستغرق وقتاً طويلاً حتى يتم، لكنه أكد في الوقت نفسه أن الحكومة الألمانية متمسكة بهذه الخطوة”.

من جانبه، توقع نائب المستشارة الألمانية زيغمار غابرييل أن يؤدي فوز ترامب في انتخابات الرئاسة لتقويض نظام القيم الغربية.

وكتب غابرييل في مجلة “دير شبيغل” يقول إن “الصدام الحقيقي للحضارات ليس بين المسيحية والإسلام ولكن بين تأكيد الديمقراطيات الليبرالية والاجتماعية ضد إعادة تقييم مجتمعاتنا على أيدي حركات استبدادية وقومية وتتسم بالمغالاة فى الوطنية”.

وأضاف: “النساء يذهبن إلى عملهن بدون الحاجة إلى تقديم تبريرات، ولم يعد بإمكان أصحاب الأعمال أن يتصرفوا بعقلية الإقطاعيين، ويتمكن الأزواج المثليون من السير في الشوارع بدون خوف من الاضطهاد – كل هذا لم يعد أمراً مسلماً به بعد الآن”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph