“الشعبوية الغوغائية لم تعد مشكلة تقتصر على أمريكا” .. أعضاء حزب ميركل وحلفائها في بافاريا يحذرون من تداعيات فوز ترامب على ألمانيا وأوربا

  • 10 نوفمبر، 2016
“الشعبوية الغوغائية لم تعد مشكلة تقتصر على أمريكا” .. أعضاء حزب ميركل وحلفائها في بافاريا يحذرون من تداعيات فوز ترامب على ألمانيا وأوربا

حذر وزير المالية الألمانية فولفغانغ شيوبله وغيره من الساسة المحافظين يوم الخميس من أن الشعبويين سيمثلون مشكلة لأوروبا إذا لم يتحرك الساسة من التيار الرئيسي لفوز دونالد ترامب بالمقعد الرئاسي الأمريكي.

وقال شيوبله لصحيفة بيلد اليومية “إن الشعبوية الغوغائية لم تعد مشكلة تقتصر على أمريكا…في الغرب أيضا صار الجدل السياسي مبعث قلق.”

وتابع: “الجميع بحاجة إلى أن يكونوا مستعدين للتعلم، إذا كنت منفتحاً على آراء الآخرين وطرق أخرى للتفكير، فإن الشعبوية الغوغائية لن تنجح إذن”.

وردد نفس المعنى هانز بيتر فريدريش الذي ينتمي لحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الشقيق لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وقال فريدريش إنه يخشى من أن يكون لفوز ترامب تأثيرات في ألمانيا.

وأضاف أن الناس يشعرون بأنه لم تعد لهم سيطرة على الأشياء بما في ذلك سياسة البنك المركزي الأوروبي والهجرة.

وقال فريدريش “إذا لم توفر الأحزاب الرئيسية في بلدنا إجابات فإنهم سيتجهون نحو الشعبوية.”

كما قال غونتر أوتينغر المفوض بالاتحاد الأوروبي -وهو عضو بارز في حزب ميركل المحافظ- لمحطة إذاعية ألمانية إن الانتخابات الأمريكية تمثل تحذيرا لألمانيا، مؤكداً أنه “طبعا النتيجة فاجأتنا وأصابتنا بخيبة أمل لكن علينا التسليم بها.”

وقال أوتينغر لإذاعة دويتشلاند فونك “يجري تبسيط الأمور .. أبيض أو أسود. جيد أو سيء. صحيح أو خطأ. يمكن أن توجه إليك أسئلة بسيطة لكن ينبغي عدم تقديم إجابات بسيطة.”

وأضاف أن السياسيين والإعلام عليهم شرح الأمور المعقدة عن طريق توفير الحقائق. وتابع أنه يجب عليهم كذلك الانخراط في مواقع التواصل الاجتماعي حتى يمكنهم الوصول إلى الناخبين الأصغر سنا.

وعبر المفوض الأوربي عن اعتقاده بأنه لم يعد يمكن لأوروبا الاعتماد بقوة على الولايات المتحدة كما كان يحدث سابقا بعد فوز ترامب.

وقال أوتينغر: “لابد أن تصبح أوروبا راشدة على الأقل”، مضيفاً: “إن الأوقات التي كان يمكننا الشعور خلالها بأننا الأخوة الصغار للولايات المتحدة وبأننا يمكننا النمو في ظل الولايات المتحدة وأمنها”، قد ولت وأصبحت جزءا من الماضي.

وتابع المفوض الأوروبي البارز إنه يفضل حاليا “أن تتم مراقبة السياسة التي يتبعها ترامب بدقة”، لافتا إلى أن “أولى تصريحاته بعد فوزه بالانتخابات كانت ذكية”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph