ما هي حقيقة فيديو قيل إنه لشخص عربي اعتدى على الشرطة الألمانية في مطار فرانكفورت بسبب حجاب زوجته؟

  • 7 نوفمبر، 2016
ما هي حقيقة فيديو قيل إنه لشخص عربي اعتدى على الشرطة الألمانية في مطار فرانكفورت بسبب حجاب زوجته؟

انتشر في الأونة الأخيرة مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي مرفق بمعلومات خاطئة عن حادثة، يزعم متناقلوه أنه يظهر ضرب رجل “كويتي” أو “عربي الجنسية” لعناصر من شرطة مطار فرانكفورت في ألمانيا، بسبب خلعهم لحجاب زوجته، دون الإشارة إلى تاريخ الحادثة.

وبعملية بحث بسيطة تبين لدير تلغراف أن الحادثة التي تحدثت عنها وسائل إعلام بريطانية وألمانية، وقعت في شهر تموز الماضي، وأن الرجل الظاهر في الصورة ليس عربي الجنسية، بل بريطاني كان يريد العودة لبلاده، وأنه ليس للحادثة أية علاقة بخلع حجاب زوجته.

ونقل موقع “شبيغل أونلاين” عن متحدث باسم الشرطة حينها أنه وبعد إلغاء جميع الرحلات الليلية بمطار فرانكفورت بسبب سوء الظروف الجوية، في الثالث والعشرين من شهر تموز الماضي، بقي قرابة ٧ آلاف مسافر في المطار، ولم تكن الأجواء وسط المسافرين في أفضل أحوالها.

وفيما كان البريطاني في حالة هياج، إذ كان قلقاً على زوجته التي تعاني من مشاكل في الدورة الدموية، تعالى صوته عند نافذة أحد مكاتب الطيران وقام بتهديد الموظفة والتهجم عليها لفظياً، فتواصلت الموظفة مع الشرطة الاتحادية، التي حضرت للمكان قصد التهدئة، دون أن ينجحوا في ذلك، بل تطور الأمر إلى عراك يمكن مشاهدته في الفيديو، بحسب الشرطة.

ويظهر في الفيديو المسافر وهو يوجه اللكمات والركلات لعدد من عناصر الشرطة، قبل أن يسقط على الأرض. وقالت الشرطة إنها لم تستخدم المسدس الصاعق، وأن عناصرها أصيبوا بجراح طفيفة.

وبين المتحدث باسم الشرطة أن المسافر الذي عاد لبلده وقتها، اعتذر لاحقاً، لكن شرطة فرانكفورت بدأت حينها التحقيق بشأن مقاومته لعناصر إنفاذ القانون وإلحاق أذى جسدي.

وأكدت الشرطة حين نشر فيديو، الحادثة التي  وقعت في نفس الفترة التي شهدت هجومين تبناهما تنظيم “داعش” لاحقاً، وهجوم عشوائي في ميونيخ، أنه لم يكن للحادثة أية علاقة بهجوم إرهابي، داعية إلى الكف عن نشر المقطع، الأمر الذي يبدو أنه لم يتم الالتزام به حتى الآن.

(دير تلغراف عن موقع شبيغل أونلاين، موقع فيسبوك)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph