وسط رفض ميركل لتعيين شتاينماير .. مشاورات قادة الائتلاف الحاكم في ألمانيا حول خليفة الرئيس غاوك تنتهي دون اتفاق

  • 7 نوفمبر، 2016
وسط رفض ميركل لتعيين شتاينماير .. مشاورات قادة الائتلاف الحاكم في ألمانيا حول خليفة الرئيس غاوك تنتهي دون اتفاق

بدت أحزاب الائتلاف الحكومي الذي ترأسه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأحد منقسمة أكثر من أي وقت مضى حول اسم الرئيس المقبل للبلاد بعد فشل لقاء كان يهدف إلى تسمية مرشح مشترك.

وبحسب التقليد السياسي في ألمانيا فأن أحزاب الائتلاف، الاتحاد الاشتراكي الديموقراطي والاتحاد المسيحي الديموقراطي الذي ترأسه ميركل والاشتراكيون-الديموقراطيون، تتفق على شخصية مشتركة لتولي هذا المنصب الفخري عموما والذي يفترض أن يتعالى على الانقسامات الحزبية ويشكل قوة معنوية للبلاد.

وهذا ما حصل خصوصا عند انتخاب الرئيس الحالي يواخيم غاوك، المنشق السابق عن ألمانيا الشرقية سابقا والذي قرر في سن 76 عاما عدم الترشح. وتنتهي ولايته في آذار/مارس 2017.

ويجري الانتخاب بالاقتراع غير المباشر عبر هيئة ناخبة تضم نواب مجلسي البرلمان الالماني.

لكن الأطراف واجهت صعوبات هذه المرة في التوصل إلى اتفاق في أجواء زاد من توترها احتمال اجراء انتخابات تشريعية السنة المقبلة.

وبعد أسبوعين من الجمود، عقد لقاء الأحد بين ميركل رئيسة الاتحاد المسيحي الديموقراطي وهورست زيهوفر رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري ورئيس الحزب الاشتراكي الديموقراطي بزعامة سيغمار غابرييل وزير الاقتصاد ونائب المستشارة، لكنه لم يؤد إلى التوصل إلى تسوية.

وقال مصدر قريب من المحادثات لوكالة فرانس برس “لم يحصل اتفاق”.

وأوضح غابرييل لمجموعة الإعلام المحلية “مادساك” أن “التوصل إلى اتفاق لا يزال غير مستبعد” مضيفا أن المداولات ستستأنف نهاية الأسبوع المقبل بهدف “وضع اللمسات النهائية عليها”.

وكان غابرييل قد غادر الاجتماع مبكراً بعد ٩٠ دقيقة، فيما واصلت ميركل وزيهوفر النقاش لـ ٣٠ دقيقة أخرى.

ويقوم الحزب الأشتراكي الديموقراطي بحملة من أجل أحد أعضائه، وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الشخصية التي تحظى بتقدير كبير في ألمانيا لكن المحافظين بقيادة ميركل يرفضه.

وذكرت مصادر شبكة “آ إر دي” الإعلامية العامة في برلين أن غابرييل تمسك بخيار شتاينماير، وبات على ميركل وزيهوفر النظر في اختيار الشخصية المناسبة التي ستكون لها فرصة جيدة في منافسة شتاينماير. وذكرت مراسلة الشبكة في برلين أن تحالف ميركل المسيحي يود تجنب هزيمة في التصويت على انتخاب الرئيس الجديد مطلع العام ٢٠١٧ الذي سيشهد الانتخابات البرلمانية، لذا ما زال الاتفاق على شتاينماير وارداً.

من جهتها ترشح الأحزاب المحافظة أسماء وزير المالية الحالي فولفغانغ شويبله الذي تعتبر صورته مثيرة للجدل في أوروبا بسبب عدم مرونته في أزمة الديون، ورئيس المحكمة الدستورية الألمانية اندرياس فوسكوله أو حتى وزيرة الدفاع الحالية اورسولا فون دير لاين.

وفي حال عدم التوصل إلى اتفاق يمكن أن يتواجه المعسكران مع مرشحين متنافسين خلال انتخابات في شباط/فبراير المقبل.

(دير تلغراف عن وكالة فرانس برس، موقع “تاغزشاو”)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph