الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني يقترح مطلع الأسبوع خطة جديدة للهجرة .. ويريد إقراره قبل انتخابات العام القادم

  • 6 نوفمبر، 2016
الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني يقترح مطلع الأسبوع خطة جديدة للهجرة .. ويريد إقراره قبل انتخابات العام القادم

قال مسؤول كبير في الحزب الديمقراطي الاشتراكي الشريك الأصغر في الحكومة الألمانية الائتلافية إن الحزب سيعلن يوم الاثنين عن نظام مقترح يعتمد على النقاط لتنظيم الهجرة.

وقال توماس أوبرمان الذي يتزعم الكتلة البرلمانية للحزب إن الهدف هو الموافقة على القانون الجديد الذي ينظم عملية هجرة العمال المهرة من خارج دول الاتحاد الأوروبي قبل الانتخابات العامة المقررة في سبتمبر أيلول 2017.

وقال أوبرمان لصحيفة بيلد أم زونتاج “جوهر القانون هو نظام نقاط على غرار النظام الكندي”. وأضاف أن القانون لن يغير القواعد الخاصة باللاجئين والمهاجرين المتقدمين للحصول على اللجوء في ألمانيا.

وتابع أن الخطة ستقيم طلبات الهجرة استنادا إلى السن والتعليم والخبرة العملية والمهارات اللغوية والقدرة على الاندماج في المجتمع الألماني مع هدف السماح بدخول 25 ألف مهاجر في السنة الأولى.

وقال أوبرمان للصحيفة إنه سيتم إعادة تقييم الرقم المستهدف من العمال المهرة سنويا على أساس احتياجات سوق العمل الألمانية. وسيسمح للمهاجرين الذين يكسبون ما يكفي لإعالة أسرهم بجلب أزواجهم وأولادهم. لكن القانون الجديد سيحرم المهاجرين من الحصول على مساعدات أو مزايا الرعاية الاجتماعية خلال الخمس سنوات الأولى من دخولهم ألمانيا ما لم يدفعوا ما يكفي من المساهمات.

يأتي الاقتراح في وقت تعيد فيه ألمانيا تقييم سياساتها الخاصة بالهجرة بعد تدفق قرابة 900 ألف لاجئ العام الماضي معظمهم فروا من الحرب والعنف في سوريا والعراق وأفغانستان وبينما تصارع البلاد لتوفير مطالب سوق العمل في ظل ارتفاع معدلات الشيخوخة.

وفقد حزب ميركل الديمقراطي المسيحي شعبيته لصالح حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي  في الأشهر الأخيرة بسبب مواقفه المتسامحة مع استقبال اللاجئين.

وفقد الحزب الديمقراطي الاشتراكي نقطة مئوية (٢٢٪) في ترتيب الأحزاب الأكثر شعبية في ألمانيا، بحسب استطلاع مجموعة “امنيد” الذي أجرته لصالح صحيفة “بيلد أم زونتاغ”، فيما بقى التحالف المسيحي بقيادة ميركل في المقدمة بـ٣٤٪، وبقي حزب البديل عند نسبة ١٢٪.

ويعاني أصحاب الشركات الألمانية في ايجاد الأيدي العاملة الماهرة رغم تدفق اللاجئين، إذ يحتاج معظمهم لتعلم الألمانية قبل دخول سوق العمل.

(دير تلغراف عن وكالة رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph