تبنى “داعش” الهجوم لاحقاً .. الشرطة الألمانية تنشر صورة نموذجية لمجرم قتل فتى ودفع صديقته إلى نهر في مدينة هامبورغ الشهر الماضي

  • 3 نوفمبر، 2016
تبنى “داعش” الهجوم لاحقاً .. الشرطة الألمانية تنشر صورة نموذجية لمجرم قتل فتى ودفع صديقته إلى نهر في مدينة هامبورغ الشهر الماضي

تبحث الشرطة في مدينة هامبورغ عن قاتل فتى يدعى “فيكتور” (١٦ عاماً) عبر نشر صورة نموذجية عنه، بعد أن أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم أواخر شهر اكتوبر تشرين الأول الماضي.

ونشر القسم المتخصص في قضايا القتل في الشرطة الألمانية الصورة، المرسومة بالاستعانة بشاهد، اليوم الأربعاء في سياق تقديمها توضيحات عن الجريمة التي وقعت تحت جسر “كيندي” على نهر الستر في هامبورغ على الساعة ١٠ مساء في الـ ١٦ من شهر اكتوبر الماضي.

ووُصف المجرم الفار بأنه شاب يتراوح عمره بين ٢٣ و ٢٥، من سكان دول جنوب البحر المتوسط، كان يلبس سترة ذات قبعة، وبنطال جينز أزرق، ويبدو أنه لم يحلق لحيته منذ ٣ أيام.

وقيل أن المجرم الذي يتراوح طوله بين ١،٨٠ و ١،٩٠ متر شوهد خلال وقت الحادثة على جسر لومبارد.

وبحسب ما أفادت به الشرطة، لا يمكن استبعاد أن يكون المجرم قد لاحق الفتى وصديقته خلال تجولهما مساء ذلك اليوم.

وكان المجرم قد هاجم الفتى من الخلف وطعنه لمرات عدة بسكين، ودفع صديقته (١٥ عاماً) للنهر ولاذ بالفرار، ورغم أن الفتاة استطاعت الخروج بنفسها وطلبها الإسعاف إلى أن صديقها توفي لاحقاً في المشفى.

ولم تكن الحادثة قد حظيت بالكثير من الاهتمام، حتى أعلن “داعش” عبر وكالته الإعلامية الدعائية عن مسؤوليته عن الجريمة.

وأثار الإعلان شكوكاً حول صحته، إذ قال التنظيم المتطرف إنه تم طعن شخصين، في حين لم يتعرض سوى شخص واحد للطعن. كما أن النسخة الألمانية من الإعلان تضمن فعل “قتل طعناً”، في إشارة إلى مقتل شخصين في حين كُتب في النسختين العربية والانكليزية أنه تم طعن شخصين.

وتوقعت صحيفة “بيلد” أن يكون قد حدث خطأ في الترجمة.

وبعد تبني التنظيم للجريمة، انضمت شرطة “حماية الدولة” المكلفة بالجرائم الإرهابية ذات الدافع الإسلاموي للتحقيق.

(دير تلغراف، موقع صحيفة بيلد)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph