محكمة ألمانية تبدأ النظر في طلب الرئيس التركي أردوغان منع بث قصيدة هجاء نظمها مقدم برنامج ساخر

  • 3 نوفمبر، 2016
محكمة ألمانية تبدأ النظر في طلب الرئيس التركي أردوغان منع بث قصيدة هجاء نظمها مقدم برنامج ساخر

نظرت محكمة ألمانية الأربعاء في طلب تقدم به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يطالب فيه بمنع بث كامل قصيدة ساخرة توجه الاهانات له تم بثها على أحد التلفزيونات الربيع الماضي ما أثار أزمة دبلوماسية بين ألمانيا وتركيا.

ومن المقرر أن تصدر الغرفة المدنية في محكمة هامبورغ حكمها في هذه القضية في العاشر من شباط/فبراير، حسب ما أعلنت رئيسة المحكمة سيمون كافر.

وخلال جلسة أولى عقدت في أيار/مايو الماضي في هامبورغ حصل أردوغان على قرار من المحكمة قضى بمنع يان بوهمرمان مقدم برنامج ساخر على القناة الألمانية الثانية “زد دي اف” من إعادة بث مقاطع من قصيدته الساخرة، التي بثت للمرة الأولى في الحادي والثلاثين من آذار/مارس، ووصف فيها الرئيس التركي بأنه شخص لديه ميول جنسية تجاه الأطفال والحيوانات.

وقال مايكل هوبرتوس فون سبرنغر محامي الرئيس التركي إن الأخير يريد الحصول على منع نشر كامل القصيدة “لأن لا علاقة لها بالفن وبالحرية الفنية” منددا بالشتائم التي وجهت “تحت ستار” الفن.

من جهته قال كريستيان شيرتز محامي بوهمرمان إن “القصيدة ليست سوى نص ساخر بشكل فني” داعيا إلى حماية حرية التعبير لدى الفنانين.

وكانت هذه القضية اتخذت منحى سياسيا جدا في الربيع الماضي عندما استخدمت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وبناء على طلب أنقرة، نص قانون يعود إلى القرن التاسع عشر، يتيح للنيابة العامة ملاحقة من “يهين ممثلا لدولة أجنبية” ويعرضه للسجن حتى ثلاث سنوات. ووجهت انتقادات واسعة لميركل حينها واُتهمت بالخضوع لضغوطات الحكومة التركية نظير مساعدتها الاتحاد الأوربي في حل أزمة اللاجئين.

واستنادا إلى هذا الجزء من القضية قرر القضاء الألماني في تشرين الأول/اكتوبر عدم ملاحقة المتهم معتبرا أن “نتائج التحقيق تؤكد عدم التثبت من حصول أي عمل جرمي”. واحتج أردوغان على هذا القرار إلا أن المحكمة اعتبرت أن “لا أساس” لاحتجاجه.

(دير تلغراف، وكالة فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph