ميركل تقول إنها قلقة من حملة الحكومة التركية على حرية الصحافة .. ومتحدث باسمها يقول إنها لا تفكر في عقوبات

  • 2 نوفمبر، 2016
ميركل تقول إنها قلقة من حملة الحكومة التركية على حرية الصحافة .. ومتحدث باسمها يقول إنها لا تفكر في عقوبات

وصفت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الأربعاء الخطوات التي قامت بها حكومة تركيا في الأونة الأخيرة ضد وسائل الإعلام بأنها “مقلقة للغاية” واعتبرت أنه ستؤثر على مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.

وقالت ميركل خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس السويسري يوهان شنايدر-أمان “إنه لأمر مثير للقلق بشدة لي وللحكومة الاتحادية أن تفرض قيود على حرية الصحافة مرارا وتكرارا.”

وأضافت بعد اعتقال السلطات التركية عشرات الصحافيين والإداريين في صحيفة “جمهوريت”، “وآخر مثال على هذا التوجه المحزن للغاية ما حدث لصحافيي ورئيس تحرير جمهوريت”.

وكان سابونجو رئيس تحرير صحيفة جمهوريت العلمانية المعارضة قد اعتُقل أواخر الشهر الماضي ووُجهت له اتهامات ومديرين تنفيذيين آخرين بارتكاب جرائم لصالح المسلحين الأكراد وما وصفته بمنظمة كولن الإرهابية في إشارة إلى رجل الدين فتح الله كولن الذي يعيش في المنفى.

وأوضحت أنها تشك في أن اعتقال رئيس تحرير صحيفة معارضة يتماشى مع سيادة القانون.

وأكدت “نحن نؤكد للصحافيين تضامننا معهم ومع جميع الذين، ورغم الظروف الصعبة، ينشطون في تركيا في حرية الصحافة والتعبير” مضيفة أن السفير الألماني زار غرفة تحرير جمهوريت الثلاثاء.

وقالت إن هذه القضية “سيكون لها دور رئيسي في مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الاوروبي، ولذلك فأن الوضع مقلق”.

وقال متحدث باسم المستشارة اليوم الأربعاء إن ألمانيا لا تناقش احتمال فرض عقوبات على تركيا بسبب حملتها الواسعة النطاق في أعقاب الانقلاب الفاشل الذي وقع في الصيف واعتقال مسؤولين تنفيذيين لصحيفة معارضة الشهر الماضي.

وقال شتيفن زايبرت خلال مؤتمر صحفي حكومي دوري “لدينا شكوك كبيرة فيما إذا كانت هذه التصرفات ضد رئيس التحرير مراد سابونجو وزملائه تتفق مع مباديء سيادة القانون.”

وقال زايبرت إن ألمانيا لن تقطع الاتصالات مع تركيا حتى على الرغم من شعورها بقلق كبير بسبب هذه الحملة على الصحافة.

(دير تلغراف عن وكالتي فرانس برس، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph