بعد تقارير عن تحضير “سي آي أيه” لهجوم ألكتروني .. نائب الرئيس الأميركي: “سنبعث رسالة” لبوتين على خلفية اتهام موسكو بالتدخل في الانتخابات

  • 15 أكتوبر، 2016
بعد تقارير عن تحضير “سي آي أيه” لهجوم ألكتروني .. نائب الرئيس الأميركي: “سنبعث رسالة” لبوتين على خلفية اتهام موسكو بالتدخل في الانتخابات

رفض نائب الرئيس الأميركي جو بايدن تصريحات تتهم البيت الأبيض بانه لم يتحرك ازاء موسكو بعد اتهامها بمحاولة التدخل في الانتخابات الأميركية، مؤكدا أن واشنطن “ستبعث رسالة” إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هذا الصدد.

وفي مقاطع من مقابلة مع شبكة “إن بي سي” نشرت الجمعة، يتوقف بايدن عن الحديث ثم يبتسم بشكل ساخر عند سؤاله عن السبب الذي دفع الإدارة الأميركية إلى عدم اتخاذ أي اجراء رسمي بعد أسبوع على اتهام مسؤولين أميركيين لموسكو بمحاولة التدخل في الحملة الرئاسية الأميركية.

وقال بايدن “سنبعث رسالة” الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وأضاف “لدينا القدرة على القيام بذلك، وسيتم ارسال الرسالة، وسيعرف (بوتين) بذلك، وسيكون هذا وفقا لجدولنا الزمني وفي الظروف التي سيكون لها أكبر تأثير ممكن”.

وردا على سؤال حول ما إذا كان سيتم إطلاع الشعب على تفاصيل هذه الخطوة، قال “آمل أن لا” يتم ذلك.

والأسبوع الماضي اتهمت واشنطن موسكو صراحة ​​بأنها تحاول التدخل في الانتخابات الأميركية من خلال قرصنة أنظمة معلوماتية استهدفت خصوصا خوادم الحزب الديموقراطي، في تصعيد جديد ولافت للتوتر بين البلدين حول قضايا عدة.

وأعلن مكتب مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية في بيان حازم أن “عمليات السرقة والقرصنة هذه تهدف إلى التدخل في العملية الانتخابية الأميركية”. وأضاف “نعتقد في ضوء هذه المبادرات وحساسيتها، أن مسؤولين روسا هم وحدهم قادرون على السماح بهذه الأنشطة”.

وتوعد البيت الأبيض الثلاثاء روسيا بـ”رد متكافئ” على تدخلها في الانتخابات الأميركية.

وذكرت قناة “ان بي سي” في وقت لاحق أن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه) تعد ردا على الهجوم الألكتروني “مصمما لازعاج وإرباك القيادة في الكرملين”.

(دير تلغراف عن وكالة فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph