استطلاعات الرأي أظهرت تفوق كلنتون مجدداً في المناظرة .. ترامب يتعهد بسجن منافسته إذا أصبح رئيساً ويختلف مع مرشحه لمنصب نائب الرئيس الأمريكي بشأن سوريا

  • 10 أكتوبر، 2016
استطلاعات الرأي أظهرت تفوق كلنتون مجدداً في المناظرة .. ترامب يتعهد بسجن منافسته إذا أصبح رئيساً ويختلف مع مرشحه لمنصب نائب الرئيس الأمريكي بشأن سوريا

هاجم دونالد ترامب المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية الرئيس السابق بيل كلينتون بسبب أسلوب معاملته للنساء وتوعد بأن يدخل منافسته الديمقراطي هيلاري كلينتون السجن في حالة فوزه بالرئاسة لاستخدامها خادم بريد الكتروني شخصي أثناء عملها كوزيرة للخارجية.

وقال ترامب خلال مناظرة إنه سيعين مدعيا خاصا للتحقيق في استخدام كلينتون البريد الالكتروني لأنها عرضت الأمن القومي للخطر خلال عملها كوزيرة للخارجية خلال رئاسة الرئيس باراك أوباما من 2009 حتى 2013.

وبدأت المناظرة التي استمرت 90 دقيقة بشكل فاتر عندما حيا كل مرشح الآخر دون المصافحة التقليدية بينهما. وسرعان ما تحولت المناظرة إلى نقاش لاذع عن شريط فيديو صور في 2005 وظهر يوم الجمعة وسُمع فيه ترامب وهو يستخدم لغة بذيئة ويتحدث عن ملامسة نساء دون رضائهن.

وقال ترامب إن هذا الشريط أحرجه ولكن رفضه بوصفه “حديثا في غرفة مغلقة.” وأضاف أن الرئيس بيل كلينتون فعل ما هو أسوأ للنساء. وقال إن “ما صدر عني كلام ولكن ما صدره عنه أفعال.” وكان ترامب قد ظهر قبل المناظرة مع نساء اتهمن بيل كلينتون بسوء السلوك الجنسي.

وقال ترامب للصحفيين “هؤلاء السيدات الشجاعات الأربع طلبن أن يكن هنا.” وردت حملة كلينتون على ما قام به ترامب بوصفه “حيلة دعائية” و”سباقا مدمرا إلى القاع.”

واتهم ترامب أيضا خلال المناظرة هيلاري كلينتون بمواصلة مهاجمة النساء اللائي اتهمن زوجها بسوء السلوك الجنسي خلال فترة رئاسته من 1991 حتى 2001.

وردت هيلاري كلينتون بقولها إن تصريحات ترامب تثبت عدم صلاحيته لأن يكون رئيسا للولايات المتحدة. وقالت “لقد قال إن شريط الفيديو لا يمثل من يكون هو ولكني أعتقد أن من الواضح لأي شخص سمعه أنه يمثل بشكل دقيق من يكون هو.”

وواصل ترامب أيضا مهاجمة كلينتون بشأن خادم بريدها الالكتروني قائلا “يجب أن تخجلي من نفسك.”

وقالت كلينتون “تعرفون أنه أمر طيب للغاية ألا يكون شخص بطباع دونالد ترامب مسؤولا عن القانون في هذا البلد. ورد ترامب “لأنك ستكونين في السجن.”

وانتهى تحقيق استمر قرابة عام لمكتب التحقيقات الاتحادي في قضية البريد الالكتروني في وقت سابق من العام الجاري دون توجيه اتهامات على الرغم من أن جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي قال إن كلينتون كانت مهملة في أسلوب تعاملها مع المواد الحساسة.

وأصرت كلينتون على “عدم وجود دليل” على أن خادم بريدها الالكتروني تم اختراقه وعلى أن أي معلومات سرية وصلت إلى جهات خطأ. وقالت “أتعامل مع المواد السرية بجدية جدا.”

وقال ترامب “لقد قلت إن حذف 33 ألف رسالة بريد الكتروني أمر رائع .لا أعتقد هذا.”

وهزت كلينتون رأسها قائلة “إنه ليس أمرا حقيقيا.”واتهمت كلينتون ترامب بالهروب من مناقشة السياسة لتفادي الحديث عن حملته الانتخابية لأن “الأسلوب الذي تستخدمه بدأ يتداعى وبدأ الجمهوريون يتخلون عنك.”

وسحب عدد كبير من الجمهوريين تأييدهم لترامب بسبب شريط الفيديو.

واشتبك ترامب وكلينتون بشأن سلسلة من القضايا الرئيسية خلال المناظرة من بينها الضرائب والرعاية الصحية والسياسة الأمريكية الخاصة بسوريا وتصريحات كلينتون بأن نصف أنصار ترامب “من البائسين.”

وقالت كلينتون “في غضون ساعات قلت إنني آسفة جدا على الطريقة التي تحدثت بها في هذا الأمر لأن مشكلتي ليست مع أنصاره وإنما معه.”

وقال ترامب أيضا إنه اختلف مع مايك بنس المرشح معه على منصب نائب الرئيس والذي أعلن الأسبوع الماضي في مناظرته أمام تيم كاين المرشح مع كلينتون على منصب نائب الرئيس إنه يجب على الولايات المتحدة أن تكون مستعدة لاستخدم القوة العسكرية في سوريا إذا دعت الحاجة لذلك.

وقال ترامب “لم أتحدث أنا وهو واختلف معه في هذا الرأي.”

وأضاف ترامب خلال المناظرة مع هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي “أعتقد أن علينا أن نصل إلى تنظيم داعش. يجب أن نشعر بالقلق من التنظيم.”

وبدا بنس خلال مناظرته الأسبوع الماضي مع تيم كين مرشح كلينتون لمنصب نائب الرئيس وكأنه يختلف مع ترامب عندما شجب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتدخله في الحرب الأهلية في سوريا ولدعمه للأسد.

وقال بنس “الزعيم الصغير المتنمر لروسيا يملي الشروط على الولايات المتحدة الآن.” وكانت كلينتون انتقدت ترامب لإشادته ببوتين.

وبعد المناظرة الرئاسية أمس الأحد قال بنس في تغريدة “أهنئ زميلي في السباق الانتخابي دونالد ترامب على فوزه الكبير في المناظرة” مضيفا “أشعر بفخر لوقوفي بجانبك”.

وأشارت استطلاعات الراي أجريت على من شاهدوا المناظرة الاثنين إلى تفوق كلينتون على منافسها ترامب في المناظرة التلفزيونية، إلا أنها اظهرت عدم تمكن كلينتون من الحصول على نصر حاسم على منافسها يفوق ما حققته في المناظرة الأولى التي جرت بينهما الشهر الماضي.

واظهر استطلاع أجرته شبكة “سي ان ان” ومعهد “او ار سي” لاستطلاعات الراي تفوق كلينتون في المناظرة التي جرت في سانت لويس الأحد، حيث حصلت على 57% من الأصوات مقابل 34% لترامب.

إلا أن استطلاع اجراه معهد “يوغوف” قد أظهر تحقيقها نصر أقل مستوى حيث قال 47% من الناخبين المسجلين الذين شاهدوا المناظرة إنها تفوقت في المناظرة بينما قال 42% إن ترامب هو الذين تفوق. أما الباقين فقالوا أن المرشحين متساويان.

وكان مشاهدو المناظرة الأولى اتفقوا على تفوق هيلاري كلينتون بنسبة 62%، بحسب استطلاع لسي ان ان ومعهد “او ار سي”.

(دير تلغراف عن وكالتي فرانس برس، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph