روسيا تقول إن “العدوان” الأمريكي على النظام السوري يعني “تغيرات مزلزلة” .. وبريطانيا تتهم موسكو بارتكاب جرائم حرب

  • 1 أكتوبر، 2016
روسيا تقول إن “العدوان” الأمريكي على النظام السوري يعني “تغيرات مزلزلة” .. وبريطانيا تتهم موسكو بارتكاب جرائم حرب

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية قولها يوم السبت إن “العدوان المباشر” الأمريكي على الحكومة والجيش السوريين سيؤدي إلى “تغيرات مخيفة ومزلزلة” في الشرق الأوسط.

وانهار وقف لإطلاق النار توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا في سوريا في الآونة الأخيرة وتشن طائرات حربية روسية وأخرى للنظام السوري حملة جوية عنيفة للغاية منذ أيام على مناطق واقعة تحت سيطرة المعارضة السورية في مدينة حلب، ، تسببت بمقتل 220 شخصا على الأقل وإصابة المئات بجروح. كما خلفت دمارا كبيرا لم تسلم منه المرافق الطبية.

وتعرض أكبر مستشفى في الأحياء الشرقية السبت للقصف ببرميلين متفجرين على الأقل، للمرة الثانية خلال أربعة ايام، وفق ما ذكرت منظمة طبية غير حكومية تقدم الدعم له.

وقال أدهم سحلول من الجمعية الطبية السورية الأميركية ومقرها الولايات المتحدة لوكالة فرانس برس “تعرض مستشفى +إم10+ للقصف ببرميلين متفجرين، كما أفادت تقارير عن سقوط قنبلة انشطارية”.

وتعرض المستشفى ذاته ومستشفى آخر تديره المنظمة، ويعدان المرفقين الطبيين الأكبر في أحياء حلب الشرقية، لضربات جوية الأربعاء أدت إلى خروجهما عن الخدمة مؤقتا.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمام مجلس الامن الاربعاء إن الهجمات على مستشفيات في حلب تشكل “جريمة حرب”.

ويضم المستشفيان أقساما للطوارئ ووحدات لمعالجة الصدمات وسبق أن تعرضا أكثر من مرة لغارات جوية خلال الأشهر الماضية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان السبت عن خروج مشفى ميداني في حي الصاخور عن الخدمة إثر ضربات جوية شنتها طائرات حربية، لم يتمكن من تحديد هويتها.

وأدت الغارات إلى مقتل شخص على الأقل، لم يعرف إذا كان من الطاقم الطبي أو من الجرحى، وإصابة عدد من الاشخاص بجروح.

وأعلنت الامم المتحدة الخميس أن نحو 600 جريح لا يتلقون العلاج في شرق حلب بسبب النقص في الطواقم والمستلزمات الطبية.

ونبهت منظمة الصحة العالمية الخميس إلى أن الأجهزة الطبية في شرق حلب على وشك “التدمير الكامل” مطالبة “بإقامة ممرات انسانية من أجل إجلاء المرضى والجرحى”.

وعلى صعيد ذا صلة بالشأن السوري، قال وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون إن روسيا تخاطر بأن تصبح دولة منبوذة في انتقادات لعمليات القصف التي تشنها في سوريا والتي تطال موظفي الإغاثة.

وصرح جونسون لصحيفة “صن” أن الروس “يسقطون قنبلة وينتظرون خروج موظفي الإغاثة والمدنيين لسحب الجرحى من بين الأنقاض، وبعد ذلك بخمس دقائق يسقطون قنبلة أخرى”.

وقال إن الحكومة البريطانية لديها أدلة بأن المقاتلات الروسية شنت مثل هذه الغارات”. وأضاف “لدينا أدلة تجعلنا نعتقد أن الروس يفعلون ذلك بأنفسهم”.

وأوضح “نحاول توثيق ذلك بشكل تام لأن هذه في رأيي هي جريمة حرب لا تقبل الشك”.

وقال إن بريطانيا والولايات المتحدة تدرسان “مجموعة من الخيارات” الهادفة إلى زيادة الضغوط على موسكو. وقال “أقوى سلاح لديها هو الحاق العار” بروسيا.

وأضاف أن “موقف العالم من روسيا يتزايد صلابة واعتقد أن الناس يعتقدون الآن أن روسيا تخاطر بأن تصبح دولة منبوذة”.

وقال “إذا استمروا على هذا النحو فأنهم سيخسرون أي تعاطف أو اعجاب لهم في العالم، واعتقد أن ذلك يهمهم”.

وتابع “في النهاية إذا كانت استراتيجية (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين هي عظمة ومجد روسيا فأنه يخاطر بأن يتحول ذلك إلى رماد لأن الناس ينظرون إلى افعاله باستياء”.

(دير تلغراف عن وكالتي فرانس برس، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph