لهجة ملكة الدنمارك بشأن الهجرة تتغير: الإقامة في بلادنا لا تكفي لجعل المرء دنماركياً

  • 24 أكتوبر، 2016
لهجة ملكة الدنمارك بشأن الهجرة تتغير: الإقامة في بلادنا لا تكفي لجعل المرء دنماركياً

كتبت ملكة الدنمارك، مارغريت الثانية في كتابها الجديد أن الاقامة في بلادها لا تكفي لتجعل المرء دنماركيا، وهو ما أثار الدهشة بسبب لهجة أشد قوة حول الهجرة عما يتوقعه الكثيرون من الملكة.

ومن المقرر أن يطرح الكتاب الجديد، الذي يحمل عنوان “أعمق الجذور” في الأسواق، الخميس، لكن ظهرت مقتطفات منه في الطبعة الصادرة اليوم الأحد من صحيفة “بيرلينغسكي”.

وجاء في أحد المقتبسات “إنه ليس قانون الطبيعة بأن تصبح دنماركياً عندما تعيش في الدنمارك”.

وتشجع الملكة الدنماركيين على الحديث بشأن القيم التي تأسست عليها البلاد، وتبلغهم بأنه لا يتعين أن يخجلوا من تحديد المعايير لهؤلاء الذين يرغبون في الانضمام إلى المجتمع الدنماركي.

وأضافت “يتعين العمل على ذلك، وأحياناً يتعين أن نغلق الباب ونقول، مهلا هذا غير مسموح”.

وقال المؤرخ سيباستيان أولدن-يورغنسن “إنه من المعتاد أن تتناول مارغريت الأحداث الحالية”، لكنه قال “إن لهجتها حول هذه القضية تغيرت”.

وأوضح المؤرخ أن الملكة استمعت لمخاوف شعبها واستجابت للاجماع المتغير من خط متسامح بأغلبيته ومرحب باللاجئين إلى موقف معبر عن قلق متزايد.

وتعد الدنمارك واحدة من بين الدول التي اتبعت نهجاً متشدداً في تعاملها مع اللاجئين بعد أن أصبحت إحدى الوجهات المفضلة خلال موجة الهجرة الأخيرة، وأثار قانون تم إقراره عن تسليم اللاجئين لمقتنياتهم الثمينة للسلطات لكي يتم الانفاق عليهم منها الكثير من الجدل والانتقادات.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph