٥٠ مهاجر يومياً حتى شهر آذار القادم .. أبرز نقاط الاتفاق الذي أبرمه الاتحاد الأوربي مع أفغانستان حول ترحيل المهاجرين المرفوضين من بلدانها

  • 6 أكتوبر، 2016
٥٠ مهاجر يومياً حتى شهر آذار القادم .. أبرز نقاط الاتفاق الذي أبرمه الاتحاد الأوربي مع أفغانستان حول ترحيل المهاجرين المرفوضين من بلدانها

وافقت أفغانستان على مساعدة الاتحاد الأوروبي في الترحيل القسري للمهاجرين الأفغان الذين ليس لهم الحق في البقاء، عبر إصدار وثائق السفر والسماح برحلات مخصصة للعودة إلى المطارات الأفغانية، وذلك وفقاً لتفاصيل اتفاق نشرت أمس الثلاثاء.

وكان الاتفاق الذي أطلق عليه اسم :”الطريق المشترك نحو قضايا الهجرة،” قد تمّ إبرامه الأحد بين الجانبين، قبيل بدء انعقاد مؤتمر المانحين الدولي لدعم افغانستان في بروكسل الثلاثاء.

وكان الاتحاد الأوروبي قد بذل قصارى جهده لكي يصرّ على أن مساعداته لأفغانستان ليست مرتبطة بتعاونها بشان أزمة الهجرة – وهي القضية التي حظيت باهتمام دول التكتل الـ 28 ، بعد وصول أكثر من مليون شخص إلى أوروبا العام الماضي.

وبموجب الاتفاق، تقدم كابول وثيقة سفر صالحة في غضون أربعة أسابيع لأي مواطن أفغاني يتم ترحيله إلى بلاده. وإذا لم يحدث ذلك، يمكن للاتحاد الأوروبي إصدار وثيقة سفر أوروبية قياسية لذلك الشخص.

وكانت عمليات الترحيل من الاتحاد الأوروبي في الماضي تواجه تعثراً بسبب عدم وجود جوازات السفر مع المهاجرين، أو رفض السلطات في بلدانهم الاعتراف بوثائق سفرهم.

وينص الاتفاق أيضاً على معدل ترحيل يبلغ ٥٠ مهاجراً كحد أقصى حتى شهر مارس آذار القادم، ثم بشكل غير محدود بعد هذا التاريخ.

ويتضمن أيضاً استخدام المطارات الأفغانية في مقابل تعهد الاتحاد الأوروبي بتحمل جميع نفقات السفر وتمويل برامج التدريب المهني، وإعادة الدمج في المجتمع الأفغاني.

وتعهدت الحكومة الأفغانية أيضاً ببدء حملة توعية بمخاطر الهروب إلى أوربا، وسيتولى الاتحاد الأوربي دفع تكاليفها.

وسيقوم الاتحاد الأوربي أيضاً بدعم أفغانستان في تدريب القوى الأمنية وفي في مكافحة تهريب البشر.

ووقعت ألمانيا وأفغانستان بالفعل أمس الأول الأحد اتفاقاً ثنائياً بشأن عودة الأفغان إلى وطنهم بحيث يسترد هؤلاء تكاليف سفرهم فيما بعد بالإضافة إلى معونة مالية لمساعدتهم على بدء حياتهم هناك.

وكانت منظمة “برو أزيل”، المعنية بالدفاع عن حقوق اللاجئين، قد وجهت انتقادات شديدة للاتفاق الجديد بين الاتحاد الأوروبي والحكومة الأفغانية بشأن ترحيل اللاجئين الأفغان إلى بلادهم.

وعلق يونتر بوركهارت، المدير التنفيذي للمنظمة، الثلاثاء على الاتفاق الذي أعلن عنه أمس قائلا: “عمليات الترحيل إلى أفغانستان غير مسؤولة”.

ورأى بوركهارت أن “السرعة الهائلة التي يضرب بها الاتحاد الأوروبي بحقوق الإنسان عرض الحائط مفزعة” وأن “المواقف اليمينية الشعبوية تحدد وبشكل متزايد السياسة الواقعية”.

وحسب وثيقة مصنفة على أنها سرية للاتحاد الأوروبي تعود لشهر آذار/مارس الماضي فإن عدد الأفغان المقيمين في الاتحاد الأوروبي يبلغ نحو 80 ألف أفغاني يمكن إعادتهم لوطنهم في المستقبل القريب.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، موقع تاغز شاو)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph