الحزب الاشتراكي الديمقراطي يرفض تشديد قانون الإقامة لمن رُفض طلب لجوئه في ألمانيا

  • 29 أكتوبر، 2016
الحزب الاشتراكي الديمقراطي يرفض تشديد قانون الإقامة لمن رُفض طلب لجوئه في ألمانيا

رفض الحزب الاشتراكي الديمقراطي، خطط وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير، لتشديد قانون الإقامة لطالبي اللجوء المرفوض طلبات لجوئهم.

وقالت نائبة رئيسة الكتلة البرلمانية للحزب إيفا هوغل، في تصريحات، لصحيفة “فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ” الألمانية الصادرة اليوم السبت: “لا ينبغي تحقيق ذلك بأي صلة للكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي، نرفض التقويض الشديد لوضعية السماح بالإقامة المؤقتة لطالبي اللجوء المرفوضين وتوسيع فرص الاعتقال بغرض الترحيل. هذا يعلمه السيد دي ميزير أيضاً”.

وتقدم الوزير دي ميزير،المنتمي لحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل، مؤخراً للحكومة بمشروع قانون لتشديد قانون الإقامة لطالبي اللجوء المرفوضين.

وفي المقابل، أعربت هوغل عن تفاؤلها إزاء إمكانية توصل الائتلاف الحاكم لاتفاق على مقترح دي ميزير بشأن توسيع نطاق الرقابة عبر الفيديو.

وقالت هوغل: “قد نصل إلى حل في الائتلاف الحاكم بشأن خطط دي ميزير لتوسيع نطاق الرقابة عبر الفيديو”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية – الصورة لوزير الداخلية الألماني )

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph