ميركل تدعو شركاء ألمانيا الأوربيين إلى موقف أكثر تشدداً من روسيا لدعمها النظام السوري في حلب

  • 20 أكتوبر، 2016
ميركل تدعو شركاء ألمانيا الأوربيين إلى موقف أكثر تشدداً من روسيا لدعمها النظام السوري في حلب

طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي باتخاذ موقف مشدد وواضح تجاه تصرف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوريا.

وقالت ميركل، لدى وصولها مكان انعقاد القمة الأوروبية في بروكسل اليوم الخميس: “آمل أن نكون كمجلس أوروبي قادرين على أن نبين بوضوح أن ما يحدث في حلب بدعم روسيا غير إنساني تماماً”.

ورأت ميركل ضرورة العمل في أسرع وقت ممكن على التوصل الى هدنة مستمرة في حلب التي تعاني من اقتتال دموي.

وشددت المستشارة الألمانية على أن الأولوية الآن هي لإيصال مساعدات إنسانية لسكان المدينة المحاصرة “عندها يستطيع السكان أن يوضحوا أن بشر يحتاجون لهدنة ويريدون نهاية للحرب، وليس لأغلبيتهم الساحقة ما يمت بصلة بالإرهابيين”.

وأضافت ميركل “آمل أن يكون هذا الموقف واضحاً منا جميعاً اليوم”.

وتعتزم ميركل إطلاع زملائها المشاركين في القمة على مضمون المحادثات التي أجرتها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي فرانسوا هولاند بشأن سوريا ليلة أمس الأربعاء.

وقالت ميركل إن مساء أمس، دلل على مدى أهمية التحدث مع بعضنا البعض “ولكن ليس الهدف هو الكلام لمجرد الكلام بل توضيح موقفنا بهذا الشأن”.

وشددت ميركل على ضرورة العمل على “التوصل الى هدنة في حلب، وليس لمدة ساعات يومياً يتبعها قصف لساعات أخرى كثيرة، بل الهدف هو التوصل لوقف دائم لإطلاق النار”.

يشار إلى أن لقاء ميركل وهولاند و بوتين في ديوان المستشارية بشأن سوريا أمس، لم يسفر عن نتائج تذكر.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph