بدء محاكمة فتاة يشتبه بصلتها بـ”داعش” لطعنها شرطياً ألمانياً .. واحضار متهم آخر بعد هربه لليونان

  • 20 أكتوبر، 2016
بدء محاكمة فتاة يشتبه بصلتها بـ”داعش” لطعنها شرطياً ألمانياً .. واحضار متهم آخر بعد هربه لليونان

مثلت فتاة ألمانية مغربية أمام القضاء الألماني الخميس بعدما طعنت شرطيا بالسكين ملحقة به جروحا خطيرة في شباط/فبراير الماضي، في هجوم تم بحسب الاتهام “بأمر” من تنظيم “داعش”، لم يتم تبنيه.

وقد بدأت الجلسة في الساعة 8،00 ت غ في محكمة “تسيله” في شمال ألمانيا، وقرر القضاة عقد جلسة مغلقة بالكامل “لحماية المتهمة” صفية س. من الاستعراض الإعلامي ومن “وصمة العار”.

وبصوت واثق، أجابت المتهمة التي كانت ترتدي حجابا بني اللون وسترة صوف وتضع نظارات، رئيس المحكمة فرانك روزينوف الذي عرض عليها مخاطبتها بصيغة المفرد، “صفية، وبصيغة المفرد، لا بأس”.

ويمكن أن يحكم عليها بالسجن عشر سنوات إذا أدينت بتهم “محاولة القتل والضرب والتسبب بجروح عمدا ودعم منظمة إرهابية أجنبية”.

وقامت هذه الفتاة بطعن شرطي في العنق في محطة للقطارات في هانوفر في 26 شباط/فبراير الماضي. وقد تمكن شرطي آخر من السيطرة عليها.

ونفذت هجومها خلال عملية تدقيق في الهوية، بعدما لاحظ الشرطيون أنها تلاحقهم. ويقول الاتهام إنها تعمدت “إثارة” التدقيق بالهوية لتنفذ هجومها.

وقبل هذا الهجوم كانت صفية س. معروفة من قبل الشرطة التي قامت باستجوابها بعدما توجهت والدتها إلى اسطنبول لإعادتها في كانون الثاني/يناير 2016 بينما كانت تحاول الالتحاق بجهاديي تنظيم “داعش” في سوريا.

وعند عودتها صادرت الشرطة هاتفها. وقد وجد المحققون فيه تعليمات بالعربية عن كيفية شن “هجوم استشهادي”، إلا أنها لم تترجم إلى الألمانية إلا في آذار/مارس بعد اعتداء هانوفر.

وسيحاكم متهم آخر معها هو الألماني السوري محمد حسن ك. البالغ من العمر 20 عاما والذي تقول النيابة إنه كان على علم بنوايا صفية س. وكانت الفتاة في الخامسة عشرة من عمرها عندما حدثت هذه الوقائع.

والشاب الملاحق بتهمة عدم التبليغ عن جريمة، تمكن من الفرار من ألمانيا لكنه أوقف في اليونان وسلم مساء الثلاثاء إلى السلطات الألمانية. وقد يتم احضاره إلى المحكمة.

وتطرف صفية ليس أمرا جديدا. ففي 2008، عندما كانت في السابعة أو الثامنة من العمر، ظهرت في شريط فيديو على الانترنت لداعية سلفي معروف في ألمانيا هو بيار فوغل. لكن المحققين يقولون إنها اقسمت يمين الولاء لتنظيم “داعش” في تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وتقول وكالة الأنباء الالمانية أن شقيقها حاول ايضا الالتحاق بالمجموعة الجهادية في سوريا، قبل أن يعتقل ويسجن في سوريا.

(دير تلغراف عن وكالة فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph