اللاجئون السوريون الذين قبضوا على “البكر” ينفون تورطهم بمؤامرة إرهابية .. وشقيقه يقول أنه تطرف في ألمانيا عبر إمام بالعاصمة برلين

  • 14 أكتوبر، 2016
اللاجئون السوريون الذين قبضوا على “البكر” ينفون تورطهم بمؤامرة إرهابية .. وشقيقه يقول أنه تطرف في ألمانيا عبر إمام بالعاصمة برلين

نفى ثلاثة لاجئين سوريين، وصفتهم وسائل الإعلام الألمانية في وقت سابق بأنهم “أبطال”، بسبب دورهم في اعتقال شخص يشتبه أنه إرهابي وأنه كان يخطط لشن هجوم على مطار في برلين، أي صلة لهم بالمؤامرة.

وكان اللاجئون قيدوا اللاجئ السوري جابر البكر بأسلاك كهربائية بعد أن تغلبوا عليه واحتجزوه في شقة في مدينة لايبتزغ شرق ألمانيا، بعد أن أدركوا أنه كان مطلوباً لدى الشرطة، رافضين عرضه بتقديم المال لهم لإطلاق سراحه، بينما كانوا ينتظرون وصول الشرطة.

لكن في تطور مثير للأحداث، شنق البكر (22 عاماً) نفسه في سجنه في لايبتزغ الأربعاء الماضي، مما أثار فضيحة سياسية واسعة، حيث رفضت حكومة ولاية “ساكسونيا” اليوم الجمعة إجراء تحقيق مستقل بشأن ملابسات الانتحار.

غير أنه قبل وفاته، زعم البكر أن اللاجئين الثلاثة، الذين قدموا له مأوى بعد أن نجا بشق الأنفس من الشرطة مطلع الأسبوع الماضي، كانوا مشاركين في الخطة الإرهابية، التي وصفتها السلطات أنها تندرج في “سياق تنظيم داعش”.

وقال أحد السوريين الثلاثة ويعرف باسم “محمد أ” لصحيفة “بيلد” إنهم لم يكونوا يعلمون من هو، مشيراً إلى أنه كان يريد أن ينتقم بجلبهم لوراء القضبان لأنهم سلموه للشرطة.

ويعيش الثلاثة مختبئين حالياً خشية انتقام تنظيم “داعش”، ويقول “محمد أ” البالغ من العمر ٣٧ عاماً، إنهم يتلقون رسائل تهديد من مناصري “داعش”، وإنهم ليسوا محميين حتى اليوم.

ويضيف الرجل، أن أكثر ما يخشى عليه هي زوجته وأطفاله السبعة المتواجدين في سوريا، وأنه يريد إحضارهم لألمانيا بسرعة.

ورفضت السلطات تقديم معلومات عن السوريين الثلاثة، الذين تم استجوابهم من قبل الشرطة يوم الاثنين الماضي قبل الإفراج عنهم، بحسب “بيلد”.

وقال المدعي العام في ولاية ساكسونيا كلاوس فلايشمان أمس الخميس إنه لا يعلم إن كان الثلاثة جزءاً من التحقيق في قضية “البكر”، ولا يعلم أين هم.

و واصل وزير العدل في الولاية سبستيان غيمكوف مراراً تقديم إستقالته منذ انتحار “البكر”، الذي اعتبره وزير الداخلية الاتحادي توماس دي ميزير ضربة لمكافحة الإرهاب.

وأعلن الادعاء العام في لايبتزغ اليوم أن تقرير الطب الشرعي أكد أن المتهم انتحر في زنزانته مساء أول أمس الأربعاء بشنق نفسه بقميص، وأضاف الادعاء أنه لم يتبين وجود أي عوامل خارجية في عملية الانتحار.

وعلى صعيد ذا صلة، كشف شقيق “البكر”، أن أخوه انجرف إلى التيار الإسلامي المتطرف خلال إقامته في ألمانيا.

وقال علاء البكر في تصريحات لمجلة “دير شبيغل” الألمانية اليوم الجمعة إن إماماً في برلين ساهم بصورة حاسمة في جذب البكر للتيار الإسلامي المتطرف، حيث أجرى له غسيل مخ وطالبه بالقتال في سوريا.

وقالت المجلة أن البكر انضم إلى “داعش” في سوريا في سبتمبر (أيلول)2015.

وبحسب بيانات الهيئة الاتحادية لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)، كان المتهم الحاصل على وضع لاجئ يخطط لشن هجوم تفجيري في أحد مطارات برلين، وأعد لهذا الهجوم على نطاق واسع.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، موقع صحيفة “بيلد”)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph