لم تتم مراقبته عبر الكاميرات .. سلطات ولاية ساكسونيا الألمانية تنفي وجود مؤشرات على أن السوري المعتقل كان على وشك الانتحار رغم تحذير محاميه وقاضي من ذلك

  • 13 أكتوبر، 2016
لم تتم مراقبته عبر الكاميرات .. سلطات ولاية ساكسونيا الألمانية تنفي وجود مؤشرات على أن السوري المعتقل كان على وشك الانتحار رغم تحذير محاميه وقاضي من ذلك

أعلنت هيئة السجون في مقاطعة ساكسونيا اليوم الخميس ان السوري جابر البكر الذي انتحر في زنزانته مساء الأربعاء بعد يومين على توقيفه للاشتباه بأنه يعد لاعتداء في ألمانيا، لم يبد أي مؤشرات تدل على أنه قد يقبل على الانتحار.

وأوضح رئيس هيئة السجون رولف جاكوب في مؤتمر صحافي أن عالم النفس الذي تحدث مع المشتبه به الذي كانت تتم متابعته عدة مرات في الساعة قال إنه كان “هادئا”، مشددا على أنه “لم تصدر عنه أي مؤشرات على خطر الانتحار الوشيك”.

ومع أن القاضي اعتبر أن البكر معرض للاقبال على الانتحار، إلا أن هيئة السجون لم ترصد “خطرا وشيكا”.

لهذا السبب انتقلت مراقبة المشتبه به من مرة كل 15 دقيقة في اليوم الأول لتوقيفه إلى مرة كل نصف ساعة في اليوم الثاني.

وعلق وزير العدل في ساكسونيا سيباستيان غيمكوف بأنه كان يجب ألا يمكّن البكر من الانتحار “ولكنه انتحر للأسف”. وأكد الوزير أن ولاية سكسونيا فعلت كل ما تستطيع لمنع الانتحار.

كما أوضح غيمكوف أن البكر شنق نفسه بقميصه وقال إنه جاري تشريح جثة الشاب الذي يبلغ من العمر 22 عاماً.

وأشار غيمكوف أنه لم يتم توفير مترجم للشاب جابر البكر المتهم بالإعداد لهجوم إرهابي وقال إن البكر كان هادئاً ومتزناً وإن إدارة السجن رتبت له لقاء مع أخصائية نفسية في اليوم التالي وكانت تعتزم توفير مترجم لحضور اللقاء.

وصرح محامي البكر الذي عينته السلطات الكسندر هوبنر “لقد صدمت فعلاً وتفاجأت جدا لحصول ذلك”، مضيفا أنها “فضيحة قضائية”.

وأوضح هوبنر أن المسؤولين في السجن كانوا على علم بمخاطر لاقدام موكله على الانتحار، مشددا على أن هذا الأخير بدأ إضرابا عن الطعام منذ توقيفه وحاول أن يصعق نفسه بالتيار مستخدما مقابس كهربائية.

وكان “البكر” قد أستطاع الفرار من الشرطة وقوات الكوماندو يوم السبت الماضي فيما كانوا يحاولون اعتقاله عند شقته في مدينة كمنتز، وبقي ملاحقاً على نطاق ألمانيا خلال فترة عطلة نهاية الأسبوع، قبل أن يدرك ٣ سوريون استضافوه في منزل بمدينة لايبتزغ أنه ملاحق فقاموا باحتجازه والتواصل مع الشرطة التي قبضت عليه في وقت لاحق.

وتقول السلطات الألمانية أنه على علاقة مع تنظيم “داعش” الإرهابي وكان يخطط لتنفيذ هجوم على محطات مترو أو مطاري العاصمة برلين.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن “البكر” اتهم خلال الاستجواب السوريين الثلاثة بأنهم كانوا على علم بمخطط هجومه.

وقال النائب العام في ولاية سكسونيا، كلاوس فلايشمان، إن النيابة العامة في ولاية سكسونيا هي التي ستتولى التحقيق في الانتحار المحتمل لجابر البكر في حين سيتولى النائب العام الاتحادي التحقيقات بشأن الهجوم الإرهابي الذي يعتقد بأن البكر كان يعد له.

وأكد فلايشمان أن اعتراف البكر بكل ما لديه من معلومات كان سيخدم التحقيقات بشكل هائل وأضاف أنه سيتم التحقيق فيما إذا كانت وفاة البكر بفعل فاعل.

ردود فعل غاضبة ودعوات لإجراء تحقيق

وأثار العثور على البكر مشنوقاً في زنزانته جدلاً سياسياً واسعاً في ألمانيا.

فقالت كاتيا ماير، المتحدثة باسم حزب الخضر في شؤون القانون السياسي، إنه “عندما ينتحر إرهابي رغم وجوده تحت المراقبة الدائمة فإن ذلك يعني أن هناك خطأ ما جسيما في مصلحة السجون بولاية سكسونيا”.

وأكد وزير العدل بولاية سكسونيا، سيباستيان جيمكوف، أنه يتحمل المسؤولية السياسية عن انتحار البكر ولكنه أكد عدم وجود سبب يستدعي استقالته.

وفي السياق نفسه دعا وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير للتوصل بسرعة وبشكل شامل لحقيقة وفاة المشتبه به السوري جابر البكر في زنزانته.

وقال دي ميزير في تصريحات خاصة لبرنامج “مورغن ماغاتسين” الإخباري بالقناة الثانية الألمانية “تسي دي إف” اليوم الخميس إنه يطالب بمعرفة ما حدث ليلة أمس في مدينة لايبتسيغ الألمانية.

كما دعا بعض الساسة المعنيين بالشؤون الداخلية بالبرلمان الألماني بتحليل أخطاء السلطات بلا رحمة.

وقال النائب البرلماني عن حزب الخضر كونستانتين فون نوتس في تصريحات لإذاعة ألمانيا إنه لابد من معرفة المسؤول تحديداً عن هذا “الفشل الذريع” للعدالة في ولاية سكسونيا.

وقال دي ميزير إن التحقيقات حول التفجير المشتبه في أنه كان يتم التخطيط له من جانب البكر بمطار بالعاصمة برلين أصبحت أصعب حالياً بسبب موته.

ومن جانبه وصف خبير شؤون السياسة الداخلية بحزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي فولفغانغ بوسباخ ما حدث بأنه “مأساة”، وأشار إلى أنه تم فقد “مصدر مهم للمعلومات” نظراً لأنه ربما كان البكر مستعداً للإدلاء بشهادته.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph