حلق شعره بنفسه وأطعمه الرز واللحم .. السوري الذي قبض على مواطنه المشتبه به بالتخطيط لهجوم إرهابي يتحدث لصحيفة ألمانية عما حدث معه

  • 10 أكتوبر، 2016
حلق شعره بنفسه وأطعمه الرز واللحم .. السوري الذي قبض على مواطنه المشتبه به بالتخطيط لهجوم إرهابي يتحدث لصحيفة ألمانية عما حدث معه

نشرت صحيفة “بيلد” الواسعة الانتشار تفاصيل أكثر عن قبض سوريين على مواطنهم “جابر البكر” المتهم بالتخطيط لاعتداء إرهابي في ألمانيا باستخدام حزام ناسف وارتباطه بتنظيم “داعش”، بعد تمكنه من الإفلات من عناصر الشرطة والقوات الخاصة قبل اقتحام شقته بمدينة كمنتز شرق البلاد أول أمس السبت.

وحبس المسؤولون والمواطنون أنفاسهم خلال عطلة نهاية الأسبوع بعد أن بقي المتهم طليقاً والعثور على قرابة كيلو غرام من مادة شديدة الانفجار، وتم تشديد الإجراءات الأمنية في المطارات ومحطات المترو، قبل أن تعلن الشرطة ظهر اليوم أنها اعتقلته ليلة أمس بمساعدة سوريين كبلوه وتواصلوا مع الشرطة.

وذكرت الصحيفة أن السلطات الأمنية لم تعثر على أي أثر له حتى الساعة ٢٣.٣٠ من ليلة أمس الأحد عندما جاء السوري “محمد أ” (٣٦ عاماً)، لمركز شرطة في مدينة لايبتزغ وقال لهم إنه قام بتقييد “البكر” على الأريكة وأنه “جاهز للاستلام”.

ونقلت عن “محمد أ” قوله إن “البكر” كتب على شبكة تواصل اجتماعي للاجئين السوريين يوم السبت، إنه يحتاج بشدة لمأوى وأنه موجود في محطة القطارات الرئيسية.

وأضاف “محمد” أنهم ذهبوا إلى هناك وجلبوه معهم وكانوا في البداية في شقة صديقهم وتناولوا هناك الرز مع لحم الضأن، ثم ذهبوا إلى صديق أخر لأن مساحة منزله أكبر وهناك نام “الإرهابي”، على حد تعبيره.

وأصر “محمد” على تسمية “الإرهابي”، وهو يشعر بالقرف، لأنه فر بنفسه من تنظيم “داعش” في سوريا، وفقاً للصحيفة.

وسأل “البكر” يوم أمس الأحد عن حلاق لإنه قال إنه يريد أن يحلق شعره. فيما يبدو أنه كان يريد أن يغير من شكله فيما هو هارب.

وقال “محمد” إنه عمل سابقاً كحلاق لمدة عام فقام بنفسه بحلاقة شعره. وأضاف أنه وصديقه شاهدا خلال النهار صورة مذكرة بحث عن الإرهابي الفار من مدينة كمنتز، وأن “البكر” أخبرهم أنه وصل للتو من سوريا وأنه يأمل في العثور على عمل في لايبزغ، لكنهما لم يعد يصدقانه. وفيما تمدد “البكر” لينام ليلة الأحد، نشرا صورة له على فيسبوك ليتناقشا مع سوريين أخرين فيما إذا كان هو المطلوب للسلطات. وعندما تأكدا بشكل قاطع من هويته ربطاه بكبال موصولة. ثم ذهب محمد للشرطة وأراهم صورة الشاب المقيد، فيما بقي صديقه يحرسه.

وقال “محمد” أن “البكر” عرض عليهما ١٠٠٠ يورو و٢٠٠ دولار إن أفرجا عنه. وكان يضع المبلغ المذكور مع سكن في حقيبة ظهر.

ورغم أن المبلغ المعروض كبير لكنهما لم يهتما به. يقول “محمد” إنه فر من سوريا عبر طريق البلقان كله وأنه ممتن لألمانيا على استقبالهم، لذا كان من الواضح أنهم سيذهبون للشرطة.

(دير تلغراف عن “بليد أونلاين”)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph