المستشارة ميركل ومسؤول كبير في ولاية ساكسونيا يشكران السوري الذي ساهم في القبض على مشتبه به في التحضير لهجوم إرهابي

  • 10 أكتوبر، 2016

وجهت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الشكر لرجل سوري أبلغ الشرطة في شأن مكان تواجد سوري آخر مشتبه بالإعداد لعمل إرهابي، ثم ساهم في القبض عليه رفقة ٢ من المقيمين معه في منزله.

وقالت، نائبة الناطق باسم الحكومة الألمانية، أولريكه ديمر اليوم الاثنين في برلين إن المستشارة تشكر السلطات الأمنية على جهودها التي أسفرت عن القبض على المشتبه به وتعبر أيضا عن شكرها وتقديرها للرجل السوري الذي دل الشرطة على مكان إقامة المشتبه به مما ساهم في القبض عليه.

وقالت الشرطة الألمانية في وقت سابق اليوم الاثنين إنها ألقت القبض في مدينة لايبتزيغ الألمانية على شاب سوري يشتبه أنه خطط لشن هجوم بحزام ناسف في ألمانيا بعد أن تمكن من الهرب أول أمس.

وشنت الشرطة حملة لمطاردة الشاب السوري البالغ من العمر 22 عاما والذي يدعى جابر البكر يوم السبت بعد أن عثرت على متفجرات في شقته بمدينة كيمنيتز القريبة من لايبتسيغ.

وأعرب رئيس حكومة ولاية سكسونيا الألمانية، شتانيسلاف تيليش، عن شكره للشرطة ولاجئ سوري على جهودهما في القبض على لاجئ سوري آخر مشتبه في صلته بالإرهاب.

وقال “تيليش”، الإثنين إن الشرطة قامت بعمل فعال وناجح في النهاية، مضيفا “أشكر المواطن السوري الشجاع والمسؤول، الذي ساعد في النجاح السريع للمهمة عبر تصرفه وإبلاغه الحاسم”.

وتعرّف اللاجئ السوري على المتهم 22 عاما في محطة القطار الرئيسية بمدينة لايبتسيغ، الأحد، وأخذه معه إلى منزله، وعندما علم أنه مطلوب للسلطات الأمنية قيده هناك بمساعدة شريكيه في السكن، ثم أبلغ الشرطة عنه.

وقال وزير الداخلية الألماني يوم الاثنين إن المشتبه به كان يخطط لتنفيذ هجمات مشابهة في حجمها لتلك التي شهدتها بروكسل في مارس آذار وباريس العام الماضي.

وقال توماس دي ميزير في بيان “وفقا لما نعرفه الاستعدادات في كمنيتز مشابهة للاستعدادات التي سبقت هجمات باريس وبروكسل.”

وبين دي ميزير أن الحادث يشير إلى ”عدم تغير حالة التهديد الإرهابي المرتفعة من خلال الإرهاب الدولي”.

وأشار إلى الحالة القائمة حالياً بالبلاد تظهر “أن أجهزتنا الأمنية يقظة للغاية وأن دولة القانون لدينا راسخة”.

وقال جورج ميشائيليس رئيس مكتب التحقيقات الجنائية في ولاية سكسونيا لمؤتمر صحفي إن اللاجئ البالغ من العمر 22 عاما استلهم على الأرجح فكر تنظيم “داعش”.

وقال “سلوك المشتبه به يشي بسياق متصل بداعش.”

وقتل مسلحون وانتحاريون تابعون لتنظيم “داعش” نحو 130 شخصا في العاصمة الفرنسية في نوفمبر تشرين الثاني وأعلن التنظيم المتشدد مسؤوليته عن هجمات انتحارية في العاصمة البلجيكية بعد ذلك بأربعة أشهر تسببت في مقتل 30 شخصا على الأقل.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph