منظمة تساعد سوريين على لم شمل أسرهم بنظام الكفالة في ولاية تورنغن الألمانية تتلقى المزيد من الطلبات

  • 9 أكتوبر، 2016
منظمة تساعد سوريين على لم شمل أسرهم بنظام الكفالة في ولاية تورنغن الألمانية تتلقى المزيد من الطلبات

ذكرت منظمة غير ربحية في ولاية تورنغن الألمانية تعمل على مساعدة السوريين الموجودين في الولاية على لم شمل أفراد من أسرهم، أنهم باتوا يتلقون المزيد من الطلبات.

وأشارت فرانكا ماوباخ من منظمة “ الآباء الروحيين للاجئين في تورنغن سوريا “ إلى أن عدد هذه الطلبات كانت في البداية ٢ إلى ٣ في الأسبوع، لكنهم يأتون يومياً حالياً.

ويقوم برنامج الاستقبال الذي بقي سارياً في ولايات محددة منها “تورنغن” على أن يتكفل أحد أقرباء السوري أو شخص من سكان الولاية بمصاريف الشخص الذي يود جلبه إلى ألمانيا، باستثناء التأمين الصحي الذي تتكفل به الدولة.

وتعمل المنظمة التي تم تأسيسها في شهر فبراير شباط الماضي على تحمل المخاطرة المالية، عندما يأتي سوري عبر برنامج لم الشمل بطريقة الكفالة في الولاية، فيقع على عاتقها دفع المال عوضاً عن الحكومة إن أراد هذا الشخص الاستفادة من المساعدات الاجتماعية على سبيل المثال.

وذكرت “ماوباخ” أن هناك ٣٥ متطوعاً يدعمون أهداف المنظمة ويتبرعون بانتظام. وأصبحت الكفالة وفقاً لقواعد لم الشمل الجديدة محدودة بـ ٥ سنوات، بعد أن كان مدى الحياة سابقاً.

ولا يعد البرنامج الأول من نوعه فهناك منظمات في ولايات أخرى من أبرزها تلك الموجودة في برلين. وتهدف هذه المنظمات إلى مساعدات السوريين وتجنيبهم اللجوء لمهربي البشر، ودفع مبالغ مالية والمخاطرة بأنفسهم.

ويعتمد تمويل هذه المنظمات على تلقي التبرعات، لذا تضع حساباً بنكياً على موقعها الإلكتروني ليتثنى لمن يرغب بالتبرع بارسال المال، كشأن هذه الجمعية التي تقبل التبرع بمبلغ ٥ يورو شهرياً.

ولاعتمادها على التبرعات فهي لا تستطيع جلب أعداد كبيرة من السوريين، كما لا يمكنها مساعدة السوريين المقيمين في ولايات أخرى.

(دير تلغراف عن موقع “بيلد أونلاين”، موقع المنظمة المذكورة)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph