مظاهرة للهوليغنز في دورتموند عمل ٢٠٠٠ شرطي ألماني على تأمينها تنتهي دون أعمال عنف تذكر

  • 8 أكتوبر، 2016
مظاهرة للهوليغنز في دورتموند عمل ٢٠٠٠ شرطي ألماني على تأمينها تنتهي دون أعمال عنف تذكر

قالت الشرطة إنها دفعت بأكثر من 2000 شخص للتعامل مع مسيرة لنحو 500 من مثيري الشغب “هوليغنز” والنازيين الجدد، اليوم السبت، بمدينة دورتموند غرب ألمانيا.

وأفادت بأن نحو ٢٨٠ شخصا من المناهضين للنازية قاموا بمظاهرة مضادة في شوارع المدينة.

وكان أحد مثيري الشغب أدى التحية الهتلرية خلال توجهه إلى مكان احتشاد مثيري الشغب، ما دفع الشرطة إلى حظر دخوله للمكان وتقديم بلاغ ضده، ووصل عدد المعتقلين بشكل مؤقت حتى مساء اليوم إلى ٣.

وفي شارع إلى جانب مكان التظاهرة، تم إحراق سيارة بعد ظهر اليوم، وعُثر في مكان قريب منها على قنينة و مادة يعتقد أنها مسرعة للاحتراق. ويعتقد المحققون بإمكانية وجود رابط بين حرق السيارة وتجمع الهوليغنز.

وكانت الشرطة قد ذكرت في وقت سابق أنه قد تندلع أعمال عنف كالتي حدثت في تظاهرة “هوغيسا” أي “هولغينز ضد السلفية في كولونيا” في العام ٢٠١٤.

لكن الاستعراض المرحلي لما جرى اليوم بالنسبة لـ”ديتر كايل”، وهو مسؤول في الشرطة، كان ايجابياً، فأكد أنه لم تحصل أعمال العنف التي كانوا يخشوا وقوعها.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، الصورة من حساب “انفوسنتراله” تويتر)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph