الادعاء الألماني يوقف تحقيقاً مع الإعلامي يان بومرمان في قضية إهانة أردوغان

  • 4 أكتوبر، 2016
الادعاء الألماني يوقف تحقيقاً مع الإعلامي يان بومرمان في قضية إهانة أردوغان

أعلن الادعاء العام الألماني اليوم الثلاثاء في مدينة في ماينز وقف التحقيقات ضد مقدم البرامج يان بومرمان بشأن قصيدته الساخرة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مبرراً قراره  بـ”عدم ثبوت وجود جناية بما يكفي من اليقين”.

وبدأت التحقيقات بعد موافقة الحكومة الألمانية بمباشرة ملاحقات جنائية بحق الفكاهي، بتهمة “شتم” رئيس يمثل دولة أجنبية، وهي جريمة قد تبلغ عقوبتها السجن 3 سنوات، في خطوة أثارت انتقادات شديدة ضد ميركل، وذلك نزولا على رغبة الحكومة التركية في معاقبة بومرمان جنائياً بسبب الإساءة للرئيس التركي.

وذكرت النيابة العامة في ماينز غرب ألمانيا، إن نتائج التحقيقات تظهر أنه لا يوجد أي عمل إجرامي يمكن إثباته. واعتبرت أن السخرية لا تعتبر إهانة عندما لا تشتمل المبالغة على تشويه خطير لسمعة الشخص.

ورأت المحكمة أن “تراكم الأوصاف المبالغ فيها بشكل كامل” في هذه القصيدة، يظهر أن الأمر يتعلق بتهكم وليس بـ”هجوم جدي” ضد الرئيس التركي.

وألقى الفنان الفكاهي يان بومرمان القصيدة في  في برنامجه “نيو ماغاتسين روياله” الساخر في مارس آذار أشار فيها إلى انخراط إردوغان في جنس مع الحيوانات ومشاهدته صورا إباحية للأطفال مما دفع إردوغان إلى رفع شكوى أمام الادعاء الألماني بأنه تعرض للإهانة. وقال  بومرمان في برنامجه “إن هذه القصيدة مثال على الهجاء المهين غير المسموح به في ألمانيا”، مدعياً أنه قرأها ليبين الفرق بين السخرية المقبولة و الهجاء.

وعلى الرغم من هذا القرار، من المنتظر أن يتقدم أردوغان نفسه بدعوى شخصية منفصلة بتهمة التشهير ضد بومرمان أمام إحدى محاكم هامبورغ وذلك في الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وكانت هناك مطالبات في ألمانيا بتعديل قانون العقوبات حتى لا يتعرض الإعلامي الشهير للعقوبة بسبب الإساءة لرئيس دولة أخرى.

ورفض الإعلامي الألماني الساخر يان بومرمان التراجع عن قصيدته الساخرة التي أهان بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد انقضاء المهلة التي أعطاها إياه محامو الرئيس التركي أردوغان في ألمانيا.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph