تعرض مكتب سياسية مناهضة للاجئين من حزب ميركل لهجوم ثان خلال قرابة شهر

  • 4 أكتوبر، 2016
تعرض مكتب سياسية مناهضة للاجئين من حزب ميركل لهجوم ثان خلال قرابة شهر

ذكرت الشرطة الألمانية اليوم الثلاثاء أن مكتب “بيتنيا كودلا” عضوة البرلمان الألماني عن الحزب الديمقرطي المسيحي الذي أثارت الجدل مؤخراً باستخدامها تعبيراً نازياً للشكوى من الهجرة تعرض لهجوم، وتم توسيخ جدرانه.

وبحسب متحدث باسم الشرطة قام المهاجمون بطلاء واجهة المكتب الموجود في مدينة لايبزيغ بمادة شبيهة بالقطران. و تم تخريب المكتب وتكسير ٤ من نوافذه إلى جانب ذلك.

وليس هناك معلومات لدى الشرطة حالياً عن هوية الفاعلين أو خلفياتهم.

وكان مجهولون قد حاولوا في وقت سابق من ليلة الاثنين اقتحام المكتب، بحسب المتحدث باسم الشرطة. وتم العثور على آثار محاولات الدخول للمكتب على بابه.

وكانت “كودلا” قد تصدرت عناوين الأخبار المحلية بسبب تغريدة على حسابها بموقع تويتر في السادس والعشرين من شهر سبتمبر الماضي، استخدمت فيه تعبيراً كان يستخدم خلال العهد النازي عن تغيير التركيبة السكانية:” لقد بدأ تغيير التركيبة السكانية في ألمانيا منذ وقت طويل. هناك حاجة للتحرك”.

وكان مصطلح “اومفولكرونغ” يستخدم من قبل النازيين لوصف “ألمنة” المناطق المحتلة حديثاً شرق أوربا، ويستخدم حالياً من قبل اليمين المتطرف المناوئين لسياسة ميركل الخاصة بالهجرة.

وكان مكتب “كودلا”  قد تعرض في نهاية شهر آب الماضي لهجوم آخر.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، موقع شبيغل أونلاين)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph