قاض أسترالي متقاعد يعرض التنازل عن جنسيته لأحد اللاجئين المقيمين في جزر نائية ومبادلته ظروف العيش

  • 1 سبتمبر، 2016
قاض أسترالي متقاعد يعرض التنازل عن جنسيته لأحد اللاجئين المقيمين في جزر نائية ومبادلته ظروف العيش

طلب قاض أسترالي متقاعد من وزير الاندماج في بلاده أن يسمح لأحد اللاجئين الممنوعين من دخول أستراليا والمقيمين في معسكرات خارجها بدخول البلاد والعيش مكان القاضي على أن يخرج هو ويعيش في الظروف التي أكدت منظمتا هيومن رايتس ووتش وأمنستي انترناشونال أنها ظروف بائسة بجزيرتي مانوس وناورو بالمحيط الهادي.

وسلطت مبادرة القاضي جيم ماكن الأضواء الإعلامية على وضع اللاجئين في الجزيرتين حسبما كتبت صحيفة “غارديان” التي أوضحت أن القاضي البالغ من العمر 88 عاما كان يعمل بإحدى محاكم العمل في ولاية نيو ساوث ويلز وأنه توجه بهذا الاقتراح في خطاب أرسله في يوليو الماضي لوزير الاندماج الأسترالي بِتر دوتون.

وقال ماكن إنه يدرك أن الاقتراح غير مألوف، لكنه صادق في عرضه.

وقال القاضي في خطابه: “لا أستطيع الصمت أكثر من ذلك بينما هناك رجال ونساء وأطفال أبرياء يعانون من ظروف مريعة في جزيرتي مانوس وناورو”.

وأضاف “الأسوأ من ظروف الاحتجاز غير الإنسانية أن السلطات تحتجزهم فيها حتى تضمن أن اللاجئين الذين يفكرون بالقدوم إلى أستراليا سيغيرون رأيهم”.

وأوضح القاضي الأسترالي المتقاعد أنه مستعد لأن يحتجز في إحدى هاتين الجزيرتين مقابل السماح لأحد اللاجئين هناك بالعيش في أستراليا وأن ذلك بمثابة تبادل جسدي.

وأعلن القاضي استعداده للتخلي عن جواز سفره في إطار الصفقة، معتبراً أن عيشه في الجزيرة، مقابل أن يحرر لاجئا منها “امتيازا له”.

وقال القاضي لصحيفة غارديان إنه مستعد للعيش في إحدى هاتين الجزيرتين حتى الموت “فليس لدي ما أفقده، إذا استطعت منح أحد اللاجئين هناك فرصة للحياة فسأفعل”.

وقالت متحدثة باسم دوتون إن الوزير يحاول التأكد من وصول الرسالة التي أرسلت قبل حوالي شهر إلى مكتبه، وامتنعت عن التعليق على الموضوع.

وكتب ماكن أيضا رسائل لرئيس الوزراء مالكولم تيرنبول وزعيم حزب العمال بيل شورتن يحثهما على “خفض جناح الرحمة والعدل” للاجئين.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، بي بي سي عربي)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph