أوباما يمتدح ميركل وترودو لجهودهما في مواجهة أزمة اللاجئين .. والولايات المتحدة حصلت على تعهدات بتوطين 360 ألف لاجئ

  • 21 سبتمبر، 2016
أوباما يمتدح ميركل وترودو لجهودهما في مواجهة أزمة اللاجئين .. والولايات المتحدة حصلت على تعهدات بتوطين 360 ألف لاجئ

أعرب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما ، عن شكره للمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ، على جهودهما في مواجهة أزمة اللاجئين السوريين.

وقال أوباما، أمس الثلاثاء، في مستهل قمة اللاجئين التي تنظمها الولايات المتحدة في نيويورك: “أريد أن أشكر شخصيا المستشارة ميركل ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو وشعبي البلدين”.

وذكر أوباما أن كلا البلدين قدما أقصى ما لديهما لمساعدة اللاجئين ودعمهم، مضيفا أن السويد والأردن والمكسيك، التي من المنتظر أن تستقبل هذا العام نحو 400 ألف لاجئ من وسط أمريكا وأمريكا الجنوبية، بحسب بيانات الأمم المتحدة، فعلت المزيد أيضا.

وحذر أوباما من عواقب وخيمة كالتي حدثت خلال مكافحة ألمانيا النازية، وذلك حال عدم تضافر المجتمع الدولي لمواجهة أزمة اللاجئين، وقال: “التاريخ سيحاكمنا بصرامة إذا لم نستوعب هذه اللحظة”.

وذكر أوباما أنه يتعين عدم النظر إلى اللاجئين على أنهم عبء، موضحا أنه بإمكانهم إثراء وتعزيز الدول المستقبلة لهم، مضيفا أن الولايات المتحدة بُنيت أيضا في الماضي على أكتاف اللاجئين والمهاجرين، وقال: “يتعين أن تكون هذه القمة بداية لحركة جديدة على مستوى العالم”.

وقال أوباما في القمة إن أزمة اللاجئين “اختبار لنظامنا الدولي حيث يتعين على جميع الدول أن تشارك في مسؤولياتنا الجماعية لأن عشر دول فقط تستضيف الغالبية العظمى للاجئين.”

وأضاف “لا بد وأن نعترف بأن اللاجئين عرض لفشل أكبر سواء كان الحرب أم التوترات العرقية أم الاضطهاد.”

وقال أوباما إن أكثر من 50 دولة ومنظمة دولية شاركت في القمة زادت بشكل جماعي مساهماتها لجماعات الإغاثة الإنسانية ومناشدات الأمم المتحدة هذا العام بنحو 4.5 مليار دولار.

ويمثل ألمانيا في القمة التي تشارك فيها كمضيف مساعد وزير الخارجية فرانك-فالتر شتاينماير.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، دعا، أمس الأول الاثنين، قبل بدء اجتماعات الجمعية العامة إلى عقد قمة للأمم المتحدة حول اللجوء والهجرة.

وعلى صعيد ذا صلة، قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سمانثا باور إن القمة حصلت على تعهدات من عشرات الدول لإعادة توطين أو السماح بقبول قانوني لنحو 360 ألف لاجئ وهو ضعفي عدد الأماكن التي كانت متاحة العام الماضي.

لكن باور قالت إن هذا “يظل جزءا صغيرا فقط” من المطلوب لأن مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين قدرت أن نحو 1.2 مليون لاجئ في حاجة إلى إعادة التوطين.

ولا يمكن للدول أن تحضر القمة التي دعا إليها أوباما بخصوص اللاجئين خلال الاجتماع السنوي لزعماء العالم بالأمم المتحدة إلا إذا قدمت تعهد.

وقالت باور إنه كانت هناك تعهدات أيضا لزيادة عدد اللاجئين في المدارس بنحو مليون على المستوى العالمي. وأضافت “أن المقياس الحقيقي للقمة سيكون فقط من خلال ما تفعله البلدان ومن الذين تساعدهم.”

ومع وصول عدد اللاجئين على مستوى العالم لرقم قياسي بلغ 21.3 مليون لاجئ أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 دولة إعلانا سياسيا يوم الاثنين وافقوا أيضا فيه على قضاء العامين القادمين في التفاوض على مواثيق عالمية بخصوص اللاجئين وهجرة آمنة ومرتبة ومنتظمة.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph