بعد أن ألغى الرئيس الأمريكي لقاء معه .. الرئيس الفيليبيني يبدي أسفه للجدل الذي أثاره نعته أوباما بـ”ابن العاهرة”

  • 6 سبتمبر، 2016
بعد أن ألغى الرئيس الأمريكي لقاء معه .. الرئيس الفيليبيني يبدي أسفه للجدل الذي أثاره نعته أوباما بـ”ابن العاهرة”

أعرب الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي الثلاثاء عن أسفه للجدل الذي أثاره بنعته الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين بـ”ابن العاهرة”، قبل ساعات من التقاء الرئيسين خلال قمة اقليمية في لاوس.

وقال دوتيرتي في بيان “في حين أن السبب المباشر كان تعليقاتي الشديدة اللهجة على بعض الأسئلة الصحافية التي أعربت عن قلق واستياء، فأننا نأسف لكونها بدت وكأنها هجوم شخصي على الرئيس الأميركي”.

وأضافت “أنه يأسف على تصريحاته للصحف والتي سببت ضجة كثيرة.” وتابع البيان “أعرب عن أسفه الشديد وتقديره للرئيس أوباما وللعلاقات الثابتة بين البلدين.”

وشن دوتيرتي هجوما لاذعا على أوباما خلال مؤتمر صحافي الاثنين قبل مغادرته إلى لاوس، حين سئل عن الملاحظات التي قد يوجهها إليه الرئيس الأميركي بشأن حقوق الإنسان، ولا سيما في ما يتعلق بالحرب التي يشنها على المخدرات والجريمة في بلاده والتي أوقعت أكثر من 2400 قتيل خلال قرابة شهرين.

ورد دوتيرتي المعروف بلسانه السليط “عليك أن تحترم الآخرين. لا يمكنك اطلاق أسئلة وتصريحات بهذه البساطة. يا ابن العاهرة، سألعنك خلال المنتدى”.

وعلى الاثر، أعلن البيت الابيض أن أوباما ألغى لقاء ثنائيا كان مقررا الثلاثاء مع دوتيرتي.

وهذه ليست المرة الأولى التي يلعن فيها دوتيرتي أحد قادة العالم. ففي مايو أيار قال إن البابا فرنسيس “ابن عاهرة” وقال إن السفير الأمريكي فيليب غولدبرغ “شاذ ابن عاهرة”.

وكان البيت الأبيض قال في وقت سابق إن أوباما لن يخفف من التعبير عن مخاوفه بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في الفلبين عند الاجتماع مع دوتيرتي.

واتسم بيان دوتيرتي الثلاثاء في لاوس بنبرة أكثر هدوءا، مشيرا إلى أن الرئيسين سيعقدان محادثات ثنائية “في وقت لاحق”.

وتابع البيان “أن نيتنا الأولية هي وضع سياسة خارجية مستقلة مع السعي لتوطيد علاقاتنا أكثر مع جميع البلدان وخصوصا الولايات المتحدة التي نرتبط بها بشراكة طويلة”.

وتابع “أننا نتطلع لتسوية الخلافات بيننا الناجمة عن مفهومنا لأولوياتنا الوطنية والعمل بطريقة مسؤولة بين بلدينا”.

وبدلا من لقاء ديتورتي قال نيد برايس المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض إن أوباما يعتزم الاجتماع في وقت لاحق يوم الثلاثاء مع رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي وسيتناول الاجتماع الرد على أحدث التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية.

وقال مسؤول فلبيني طلب عدم الكشف عن هويته إنه لم يجر ترتيب عقد اجتماع رسمي آخر في لاوس لكن حديثا جانبيا قصيرا بين الرئيسين مازال ممكنا.

(دير تلغراف عن وكالتي رويترز وفرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph