أكدت أن علاقتهما حقيقة .. عاملة إغاثة بريطانية تتزوج لاجئاً سورياً التقته في مخيم كاليه بعد أن أحبا بعضهما

  • 26 سبتمبر، 2016
أكدت أن علاقتهما حقيقة .. عاملة إغاثة بريطانية تتزوج لاجئاً سورياً التقته في مخيم كاليه بعد أن أحبا بعضهما

تزوجت عاملة إغاثة بريطانية سابقة لاجئاً سورياً يصغرها في العمر بعد أن وقعا في غرام بعضهما البعض في مخيم كاليه للاجئين في فرنسا، بحسب تقرير نشره موقع صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أمس الأحد.

وكانت سارة غيتون البالغة من العمر ٤١ عاماً قد أنهت عملها بعد ٥ أيام من لقائها حمود خليل، طالب الحقوق الذي فر من مدينته حلب السورية في العام ٢٠١٤، وعادت إلى المخيم الفرنسي قصد مواصلة العمل التطوعي وعقدا خطبتهما في غضون أشهر.

وكانت المستشارة الإدارية “غيتون” قد ألتقت خليل عندما كانت متطوعة تعمل على توزيع حصص الغذاء الخيرية، في مرفأ كاليه في العام ٢٠١٥.

وكان الزوجان، اللذان يؤكدان على أن علاقتهما حقيقية، يعملان في مخزن تديره مؤسسات خيرية تساعد اللاجئين، وكان “خليل” يعمل كمترجم في المخيمات.

وقال “غيتون” لصحيفة “صندي تايمز” البريطانية إنها بالتأكيد لم تكن “تبحث عن الحب”، نافية الاتهامات التي أطلقها أحد المتطوعين حول توجه النساء البريطانيات للتطوع في المخيم، لممارسة الجنس مع المهاجرين.

وأضافت أنه “باستطاعتك دائماً النظر في حياة الآخرين، وطرح افتراضات لكن ذلك محزن بحق”، مؤكدة أنه “أنا أعلم بأنني التقيت برجل لطيف حنون رائع منذ عام مضى، وأنا سعيدة”.

وبعد مرور أشهر من تعرفهما على بعضهما البعض، قام خليل بخطبتها وأعلنا عن ذلك على موقع فيسبوك في الأول من شهر نوفمبر تشرين الثاني من العام الماضي، ويمكن مشاهدة معلقين وهم يهنئونهما باللغتين الانكليزية والعربية.

38C5FD5000000578-3806243-image-a-41_1474795589921

وبحسب حسابهما على وسائل التواصل الاجتماعي، يعيش الزوجان في غرب لندن، بعد أن أخلف خليل بوعده لخطيبته ودخل بريطانيا بشكل غير شرعي بالاختباء في مؤخرة شاحنة.

وبحسب “صندي تايمز”، حصل “خليل” على تصريح إقامة لمدة ٥ سنوات، ويخطط الزوجان لحفل زفافهما الآن.

وتقر “غيتون” بأن بعض الناس سيكونوا متشككين حول علاقتهما، لكن من شاهدهما يعرف بأنها علاقة حقيقية، موضحة أنه “نحن شخصان وقعا في الحب وبقيا على هذا النحو”.

(دير تلغراف عن موقع صحيفة ديلي ميل)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph