وصل إلى بريطانيا وقدم طلب لجوء .. سوري يتجاوز ٥ حواجز أمن في مطار أثينا بجواز سفر متطوع نمساوي

  • 20 سبتمبر، 2016
وصل إلى بريطانيا وقدم طلب لجوء .. سوري يتجاوز ٥ حواجز أمن في مطار أثينا بجواز سفر متطوع نمساوي

وصل شاب سوري إلى مطار ستانستد بلندن في الثامن من شهر آب الماضي، وقدم طلب لجوء فيه بعد أن تجاوز دون مشاكل ٥ عمليات تفتيش أمنية في مطار العاصمة اليونانية أثينا دون اكتشاف أمر جواز السفر المزيف الذي يحمله، ما شكل صدمة لدى المسؤولين الأمنيين في بريطانيا، جراء سهولة الوصول إليها بوثائق مزورة، بحسب تقرير لصحيفة “ميل أون صندي” أمس الأحد.

وحصل الشاب على جواز سفر نمساوي وثمن تذكرة الحافلة للوصول إلى أثينا وتذكرة طائرة، في مخيم سالونيك، من مترجم بشبكة “بلاد حدود”، التي تضم فوضويين بريطانيين متهمين بأثارة المشاكل بين اللاجئين في المخيمات على نطاق أوروبا، بحسب الصحيفة، قبل سفره بأقل من ٢٤ ساعة.

وكان “بشار”، الذي بات في اليونان مدة ٣ أشهر، قد فر من مدينة دير الزور، شرق سوريا، التي يتقاسم النظام السوري، وتنظيم “داعش” السيطرة عليها.

وأشترى بشار حبيب (اسم مستعار)، البالغ من العمر ١٨ عاماً، تذكرة باتجاه واحد على متن طائرة تابعة لخطوط “راين اير” في المطار، وكان يحمل حقيبة يدوية، لكن ذلك لم يثر الشبهة.

ولم يثر الاختلاف الكبير في شكل “بشار” و صاحب جواز السفر النمساوي “ماريوس بريم” شك موظفي المطار، حيث أن للأخير شعر أطول ولون عيون مختلف وأكبر سناً منه بـ ٧ سنوات.

وقال “بشار” إن الموظفة التي باعته التذكرة سألته فقط:”هل أنت ماريوس؟”، مضيفاً أنه عندما أجاب لا، مر الأمر دون مشاكل.

وتساءل: “ أنا شخصية حقيقية وأريد أن أصبح طبيباً لأساعد الناس في سوريا، كان يمكن أن أكون جهادياً أو مجرماً”، مضيفاً في حديث مع الصحيفة:” أنها مسألة حظ كوني كنت أحمل نوايا طيبة”.

وتشير الصحيفة إلى أن وثائق وزارة الداخلية التي يحملها “بشار” وشاهدها صحفيوها تظهر أنه تم استجوابه لدى الوصول وتم تحديد جنسيته على أنه سوري، من خلاله بطاقة الهوية السورية.

وتم أخذ “بشار” إلى مركز إيواء جنوب لندن بسيارة تكسي مسبقة الدفع على الساعة ٨.٢٧ من مساء اليوم الذي وصل فيه البلاد.

وتقول الصحيفة إنه ليس هناك من دليل على أن صاحب جواز السفر النمساوي، الذي يعمل مع شبكة “بلا حدود” أيضاً، كان يعلم بمنحه للشاب السوري.

( دير تلغراف عن موقع ميل أونلاين)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph