الجيش الألماني يعلن عدم مشاركته في اختيار الأهداف .. وبريطانيا تؤكد مشاركتها بضربات جوية يعتقد أنها قتلت عناصراً من نظام الأسد

  • 19 سبتمبر، 2016
الجيش الألماني يعلن عدم مشاركته في اختيار الأهداف .. وبريطانيا تؤكد مشاركتها بضربات جوية يعتقد أنها قتلت عناصراً من نظام الأسد

أعلنت بريطانيا يوم الاثنين أنها شاركت في ضربات جوية قادتها الولايات المتحدة في سوريا هذا الأسبوع قالت روسيا إنها أسفرت عن مقتل جنود النظام السوري.

وقالت وزارة الدفاع في بيان “نستطيع أن نؤكد أن بريطانيا شاركت في الضربة الجوية التي نفذها التحالف مؤخرا في سوريا… يوم السبت ونحن نتعاون بالكامل في التحقيق الذي يجريه التحالف.”

وأضافت “لا يمكن أن تتعمد بريطانيا استهداف وحدات الجيش السوري.” وأحجمت عن مزيد من التعقيب.

وقالت وزارة الدفاع الروسية يوم السبت إن طائرات أمريكية قتلت أكثر من 60 من جنود النظام السوري في أربع ضربات جوية باستخدام طائرتين من طراز إف-16 واثنتين من طراز إيه-10 من جهة العراق.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصدر عسكري قوله إن طائرات أمريكية قتلت ما لا يقل عن 90 منهم في الضربات على مدينة دير الزور في شرق سوريا.

وتحقق الولايات المتحدة في الأمر لكن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قال لشبكة (سي.إن.إن) يوم الأحد إن ما حدث “شيء مروع… نعترف به جميعا ونأسف له.”

من جهتها أعربت أستراليا والدنمارك شريكا الولايات المتحدث في التحالف ضد تنظيم داعش، اليوم الإثنين، عن أسفهما للغارات.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول للصحافيين، إن العملية التي تم تنفيذها لاستهداف تنظيم “داعش” المتطرف توقفت فور إبلاغ روسيا لقادة التحالف بأن الغارة تصيب قوات سورية.

وأضاف تيرنبول في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة: “نأسف عن الخسائر في الأرواح ووقوع إصابات بين القوات السورية”.

كما تشارك الدنمارك في التحقيق، بعدما أقرت قيادة وزارة الدفاع الليلة الماضية بمشاركة مقاتلتين دنماركيتين من طراز “إف-16” في غارة السبت.

وقال وزير الدفاع الدنماركي بيتر كريستنسن في بيان لوكالة الأنباء الدنماركية (ريتساو): “سيكون أمراً مؤسفاً جداً إذا كان التحالف هاجم موقعاً عسكرياً سورياً بسبب خطأ”.

وأكد متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية أن جيش بلاده لم يشارك في اختيار الهدف بالنسبة للغارات الأمريكية على مواقع الجيش النظامي السوري.

وقال المتحدث ينس فلوسدورف بالعاصمة الألمانية برلين، الاثنين، إن الرحلات الجوية التي تقوم بها طائرات الاستطلاع الألمانية “تورنادو” ليس لها صلة باختيار الهدف قصير المدى، أو بأي تفجيرات.

وأضاف قائلا: “طائرات تورنادو ليست صالحة لهذا الغرض”.

وأشار إلى أنه يتم أيضا مراعاة معلومات الأجهزة الاستخباراتية عند اختيار أهداف لشن غارات جوية من جانب تحالف مكافحة تنظيم “داعش”.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph