ارتفاع عدد قتلى غرق قارب مهاجرين غير شرعيين قبالة مصر إلى 148 .. والبرلمان الأوروبي يطالب بإبرام اتفاقية للاجئين معها على غرار تركيا

  • 23 سبتمبر، 2016
ارتفاع عدد قتلى غرق قارب مهاجرين غير شرعيين قبالة مصر إلى 148 .. والبرلمان الأوروبي يطالب بإبرام اتفاقية للاجئين معها على غرار تركيا

قال مسؤول كبير إن عدد قتلى غرق قارب كان يحمل مهاجرين غير شرعيين قبالة السواحل المصرية ارتفع يوم الجمعة إلى 148.

وقال محمد سلطان محافظ البحيرة التي غرق القارب قبالتها إن الجثث نقلت إلى مستشفيات في البحيرة ومحافظتي كفر الشيخ والإسكندرية المجاورتين.

وغرق القارب الذي كان في طريقه إلى الشواطئ الأوروبية في وقت مبكر صباح يوم الأربعاء قبالة قرية برج رشيد بمحافظة البحيرة وعليه مئات المهاجرين غير الشرعيين من مصر والسودان والصومال وإريتريا وسوريا.

وانتشل رجال الإنقاذ عشرات الجثث خلال اليومين الماضيين.

وكانت النيابة العامة في مدينة رشيد إحدى مدن البحيرة قد أمرت يوم الخميس بحبس أفراد طاقم القارب الناجين -وعددهم أربعة- أربعة أيام على ذمة التحقيق.

وكان المهاجرون قد استقلوا القارب من شاطئ في محافظة كفر الشيخ المجاورة. ولا تزال عمليات البحث والإنقاذ جارية.

وقالت مصادر في محافظة البحيرة إن 169 من ركاب القارب نجوا منهم سبعة يتلقون العلاج في المستشفى الحكومي برشيد.

وقال ناجون لوكالة فرانس برس إن الزورق كان يحمل قرابة 450 شخصا عندما غرق بينهم، إضافة إلى المصريين، أفارقة من عدة جنسيات وسوريون.

وكان رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل قال إن كل الموارد الممكنة ستوجه لبعثة الإنقاذ وإن المسؤولين عن الحادث لا بد وأن يقدموا للعدالة.

وتحولت مصر منذ أشهر قليلة إلى نقطة انطلاق لعدد متزايد من المهاجرين بشكل غير قانوني، مستعدين لدفع مبالغ طائلة من أجل المجازفة بمحاولة الوصول إلى أوروبا.

وفي بيان صدر الجمعة، قالت المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين إنه “منذ بداية العام 2016 حتى الآن، تم توقيف أكثر من 4600 أجنبي، غالبيتهم من السودانيين والصوماليين والأريتريين والاثيوبيين لمحاولتهم الهجرة غير القانونية من الساحل الشمالي (لمصر) أي أكثر من 28% ممن تم توقيفهم في العام 2015 بكامله”.

ومنذ بداية الربيع، تم إنقاذ مئات المهاجرين على متن مراكب متهالكة، أو تم اعتراض مثل هذه المراكب من جانب خفر السواحل المصريين. لكن لم يسجل في الأشهر الأخيرة حادث غرق بهذا الحجم.

وعلى صعيد ذا صلة، طالب رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتس بإبرام اتفاقية للاجئين مع مصر على غرار اتفاقية اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وقال شولتس في تصريحات لصحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية، الصادرة اليوم الجمعة: “يتعين علينا سلك هذا الطريق”، مؤكداً ضرورة إعطاء الأولوية لحماية اللاجئين ومكافحة عصابات تهريب البشر.

وذكر شولتس أن رحلة عبور البحر من مصر إلى أوروبا خطيرة للغاية وتستغرق في الغالب أكثر من عشرة أيام.

وتنص اتفاقية اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا على ترحيل اللاجئين الذين وصلوا بطريقة غير شرعية لليونان إلى تركيا مجدداً، على أن يستقبل الاتحاد الأوروبي لاجئ سوري بطريقة شرعية من تركيا مقابل كل لاجئ سوري تستعيده تركيا من اليونان اعتباراً من الرابع من أبريل(نيسان) الماضي.

وشهدت أوروبا تدفق نحو 1.3 مليون مهاجر ولاجئ عام 2015 أغلبهم فروا من الحروب وشظف العيش في الشرق الأوسط وأفريقيا.

(دير تلغراف عن وكالات، الأنباء الألمانية، فرانس برس، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph