الحكومة النمساوية تؤجل الانتخابات الرئاسية بسبب عيب في إنتاج بطاقات التصويت بالمراسلة

  • 12 سبتمبر، 2016
الحكومة النمساوية تؤجل الانتخابات الرئاسية بسبب عيب في إنتاج بطاقات التصويت بالمراسلة

أعلن وزير الداخلية النمساوي فولفغانغ سوبوتكا الاثنين أن الحكومة ستطلب من البرلمان تأجيل الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر بسبب خطأ في إنتاج بطاقات الاقتراع.

وقال سوبوتكا “سنطلب من البرلمان تحديد موعد جديد” لنتمكن من إجراء الانتخابات “بدون أخطاء” في الاقتراع. وتحدث عن موعدين محتملين للاقتراع في 27 تشرين الثاني/نوفمبر والرابع من كانون الأول/ديسمبر.

ويفترض أن تشكل هذه الدورة الثانية إعادة لتلك التي جرت في 22 أيار/مايو والغيت نتائجها بسبب مخالفات إجرائية.

وكان قرار الحكومة متوقعا منذ أيام بعد اكتشف “عيب في الانتاج” يتعلق ببطاقات التصويت بالمراسلة التي يلجأ إليها الناخبون بكثافة في النمسا. فبعض ظروف التصويت تفتح تلقائيا بسبب نوعية الصمغ السيئة.

وقال سوبوتكا إن هذه “المشكلة في الانتاج لا تسمح لنا بضمان إجراء الاقتراع بلا أخطاء من وجهة النظر القانونية”. وقدم “اعتذارات” الحكومة للناخبين والمرشحين.

وكان الكسندر فان دير بيلين وهو من حزب المدافعين عن البيئة فاز في الدورة الثانية بفارق طفيف على مرشح اليمين المتطرف نوبرت هوفر الذي تمكن من التوصل إلى إلغاء نتائج الاقتراع.

وشكل الناخبون بالمراسلة المعارضون تقليديا للتيارات المتطرفة، 16,7 بالمئة على الأقل من المقترعين في أيار/مايو ورجحوا كفة الانتخابات لمصلحة فان دير بيلين.

(فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph