اليونان ترفض العودة للعمل باتفاقية دبلن التي تنص على إعادة اللاجئين إلى أول دولة أوربية دخلوها

  • 10 سبتمبر، 2016
اليونان ترفض العودة للعمل باتفاقية دبلن التي تنص على إعادة اللاجئين إلى أول دولة أوربية دخلوها

قال جيورجوس كريتسيس، المتحدث باسم الحكومة اليونانية لشؤون اللاجئين أمس الجمعة إن أثينا ترفض إعادة تنشيط ما يسمى بـ”لائحة دبلن”، التي تسمح لأعضاء الاتحاد الأوروبي إرسال طالبي اللجوء إلى اليونان.

وأضاف “دولة مثل اليونان تستقبل أعدادا هائلة من اللاجئين من تركيا، كما تستقبل أعدادًا هائلة من اللاجئين، خاصة دون الحصول على مساعدات خارجية، لا يمكن أن يطلب منها استقبال لاجئين من دول أوروبية أخرى”.

تنص لائحة دبلن، المتعلقة بالمنطقة التي لا يعتمد فيها جواز سفر شنغن، على أن الأشخاص الذين يرغبون في التقدم بطلب للحصول على لجوء يجب أن يقوموا بذلك في أول بلد أوروبي يصلون إليه، وهو اليونان في معظم الحالات.

وكان وزير الداخلية الاتحادي، توماس دي ميزير، أعلن مؤخراً أنه يسعى لإعادة لاجئين إلى اليونان مجدداً.

وذكر متحدث باسم وزارة الداخلية الاتحادية الألمانية في وقت لاحق أن إجراء إعادة لاجئين من ألمانيا إلى اليونان مجدداً سوف يظل متوقفاً حتى بداية العام القادم.

وأكد أنه يسري حتى شهر يناير(كانون الثاني) 2017، مثلما تم اتخاذ قرار بذلك في شهر يوليو(تموز) الماضي.

واستضاف رئيس الوزراء اليوناني، أليكسيس تسيبراس، قادة دول أوروبا المطلة على البحر المتوسط، أمس الجمعة.

التقى تسيبراس الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، وقادة دول البرتغال وقبرص ومالطا في أثينا؛ لمناقشة أزمة الهجرة وقضية الديون، ولم يحضر رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي.

وقال تسيبراس في بداية المحادثات “بغض النظر عن خلفياتنا الأيديولوجية، فإن ما يوحدنا هو بحرنا المشترك، ومشكلاتنا المشتركة، وإيماننا بالرؤية الأوروبية”، وتأتي قضية الهجرة على رأس جدول أعمال الاجتماعات.

 

(دير تلغراف، وكالة أسوشيتد برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph