الخارجية الألمانية تعلن هرب صحفية ألمانية مختطفة في سوريا و رضيعها إلى تركيا

  • 29 سبتمبر، 2016

قالت وزارة الخارجية الألمانية إن امرأة ألمانية اختطفت في سوريا العام الماضي وانجبت طفلاً أثناء احتجازها فرت مع رضيعها إلى تركيا يوم الأربعاء.

وقالت الوزارة في بيان “المرأة الألمانية وطفلها الذي أنجبته أثناء احتجازها رهينة في حالة جيدة بالنظر إلى الظروف.” وأضافت أن الاثنين يحظيان برعاية مسؤولي القنصلية الألمانية وأعضاء الشرطة الاتحادية الألمانية في تركيا.

وذكرت صحيفة “بيلد” الألمانية واسعة الانتشار أن المرأة صحفية حرة تدعى “جانينا فيندايسن “ كانت تعمل لصالح صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” ومحطة “إن.دي.آر” التلفزيونية.

وقالت الخارجية “تشعر الحكومة الألمانية بالارتياح لنتيجة هذه المسألة في ظل الوضع الصعب للغاية في سوريا.”

وأشارت إلى أن السفارة الألمانية في العاصمة التركية أنقرة سيرتبان عودة الأم وابنها لألمانيا.

وبحسب ما ذكرت مجلة “فوكوس” في شهر شباط الماضي، كانت المرأة الحامل اختفت في شهر اكتوبر تشرين الأول من العام الماضي في سوريا بعد اختطافها من قبل جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً)، في مدينة إدلب السورية، وانجبت الطفل في شهر ديسمبر كانون الأول الماضي، وطلبت الجبهة حينها ٥ ملايين يورو فدية.

ونقلت المجلة عن مصادر بالشرطة الألمانية الفيدرالية قولها إن الصحافية استدرجت من قبل سيدة تعرفها من مدينة بون، وعدتها بمعلومات حصرية حول الميليشيات الإسلامية.

(دير تلغراف عن وكالة رويترز/ الصورة لتلفزيون “آ إر دي”)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph