المفوضية الأوربية تأمل في توزيع 30 ألف مهاجر من اليونان على دول الاتحاد بحلول نهاية 2017 .. وتنفي إعادة لاجئين سوريين قسراً إلى تركيا

  • 28 سبتمبر، 2016
المفوضية الأوربية تأمل في توزيع 30 ألف مهاجر من اليونان على دول الاتحاد بحلول نهاية 2017 .. وتنفي إعادة لاجئين سوريين قسراً إلى تركيا

دعت المفوضية الأوروبية الاربعاء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى “تكثيف الجهود” لاستقبال طالبي اللجوء من اليونان واعتبرت أنه “من الممكن” توزيع 30 ألف مهاجر وفقا للخطة الأوروبية، بحلول نهاية 2017.

وهذه الخطة التي تم تبنيها قبل عام لم تسمح حتى الآن بتوزيع أكثر من 5657 طالب لجوء من اليونان وإيطاليا وفقا لأرقام نشرتها الاربعاء المفوضية الأوروبية.

والهدف الأساسي الذي حدد في أيلول/سبتمبر 2015 كان إعادة توزيع 1660 ألف شخص من هذين البلدين خلال عامين.

وقالت المفوضية في بيان “بفضل تعزيز امكانات مكتب الهجرة اليوناني وفي حال كثفت الدول الأعضاء جهودها من الممكن إعادة توزيع المهاجرين الموجودين في اليونان (حوالي 30 ألفا) بحلول نهاية العام المقبل”.

وقال المفوض المكلف قضايا الهجرة ديمتري افراموبولوس إن “عملية إعادة التوزيع ستكلل بالنجاح”، مشددا على “الجهود المكثفة للدول الأعضاء في الأشهر الماضية” بدلا من الإشارة إلى الصعوبات في تطبيق هذه الخطة المثيرة للجدل.

وأضاف “مع إعادة توزيع 1200 شخص خلال شهر أيلول/سبتمبر وحده” اثبتنا أنه “من الممكن تسريع العملية مع وجود إرادة سياسية وحس بالمسؤولية”.

ومنذ أيلول/سبتمبر 2015 تاريخ تبني الخطة، نقل 4455 طالب لجوء من اليونان و1196 من إيطاليا من أصل 160 الف شخص يجب إعادة توزيعهم أصلا.

لكن هذا الهدف خفض مع 54 ألف مكان (من أصل ال160 الفا) قرر الاتحاد الأوروبي تخصيصها في إطار الاتفاق مع أنقرة حول الهجرة لاستقبال لاجئين سوريين في الاتحاد الأوروبي مباشرة من تركيا.

وقال نائب رئيس المفوضية فرانس تيمرمانز إن تطبيق الاتفاق مع تركيا “مستمر”، مشيرا إلى خفض ملحوظ لعدد المهاجرين القادمين إلى اليونان.

وقالت المفوضية إن “وصول 85 شخصا يوميا منذ حزيران/يونيو” إلى السواحل اليونانية من تركيا “مقابل أكثر من 1700 كل يوم في الشهر الذي سبق” ابرام الاتفاق في آذار/مارس، وسبعة آلاف شخص يوميا في تشرين الأول/اكتوبر 2015 يدل بوضوح أنه يمكن كسر النموذج الاقتصادي للمهربين”.

وأكدت المفوضية أنه لم يتم بعد إعادة طالبي لجوء سوريين قسراً من اليونان إلى تركيا بموجب اتفاق الهجرة التركي-الأوروبي.

وبموجب الاتفاق وافقت أنقرة على استعادة المهاجرين وطالبي اللجوء الذين يعبرون البحر من تركيا إلى الجزر اليونانية، ومن بينهم الفارون من الحرب في سوريا.

إلا أن الإجراءات البطيئة في اليونان لا تزال تعرقل العملية، حيث يتمتع المهاجرون في اليونان بحق التقدم بطلبات للحصول على حق اللجوء، ثم الاستئناف إذا قوبل الطلب بالرفض، قبل أن يتم إعادتهم إلى تركيا.

ووفقاً للمفوضية، فإنه “حتى مطلع الأسبوع الجاري، لم يتم إعادة سوى 578 شخصاً بموجب الاتفاق، من بينهم 53 سورياً اختاروا العودة إلى تركيا، وليس المضي في إجراءات اللجوء في اليونان”.

ومن بينهم أيضاً مهاجرون لأسباب اقتصادية، وهؤلاء لا يعتبرهم الاتحاد الأوروبي مستحقين لحق اللجوء، كما أن من بينهم من تم رفض طلباتهم للجوء.

ووفقاً لمتحدثة باسم المفوضية فإن نحو ألف سوري- من بين ثلاثة آلاف شخص يسعون للحصول على الحماية في اليونان- تم رفض طلباتهم إلا أنهم استأنفوا على القرار.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، فرانس برس)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph