كان يمكن تجنب هذه المأساة لو استعمل المسدس الصاعق .. شرطة برلين تقتل لاجئاً عراقياً برصاصها فيما كانت تمنعه من طعن متهم بالتحرش بطفلته

  • 28 سبتمبر، 2016
كان يمكن تجنب هذه المأساة لو استعمل المسدس الصاعق .. شرطة برلين تقتل لاجئاً عراقياً برصاصها فيما كانت تمنعه من طعن متهم بالتحرش بطفلته

توفي طالب لجوء عراقي في مأوى بحي موابيت بالعاصمة الألمانية برلين ليلة الثلاثاء -الأربعاء متأثراً بجروحه بعدما تعرض لإطلاق نار من الشرطة فيما كانت تحاول منعه من طعن شاب باكستاني متهم بالتحرش بطفلته الصغيرة.

وقال متحدث باسم الشرطة بأن الرصاصات المميتة أطلقت فيما كان يحاول الرجل (٢٩ عاماً) الهجوم بسكين على مقيم آخر في المأوى (٢٧ عاماً) ، متهم بالاعتداء الجنسي على طفلته البالغة من العمر ٦ أعوام، بحسب أقوال الشهود.

ووفقاً للشرطة، كان عناصرها متواجدين في المأوى للقبض على المتهم لحظة حدوث الواقعة، وكان الأخير مصفداً وعلى وشك الصعود لسيارة تابعة للشرطة، عندما سارع الرجل الذي توفي لاحقاً بالهجوم عليه بسكين، فأطلق عدد من عناصرها النار عليه، ليصاب بجراح بالغة توفي بعدها بساعات في المشفى.

وقال الشهود بعد ذلك إن الرجل صاح عند الهجوم:” لن تنجو بفعلتك”.

وسيحقق القسم الخاص بالجرائم في عدد مطلقي النار على الرجل. ولم يتعرض المارة لخطر جراء إطلاق النار بحسب الشرطة.

وبحسب الشهود، يعتقد أن المتهم الذي لم يتعرض لأذى استدرج الفتاة الصغيرة إلى متنزه واعتدى عليها جنسياً. وستحقق الشرطة بشأن ارتكابه لاعتداء جنسي. ولم تتعرض الفتاة للأذى وتخضع ووالدتها لرعاية خاصة.

ونشرت صحف ألمانية سابقاً تقاريراً مقلقة عن تعرض الأطفال والنساء في مراكز إيواء اللاجئين للاعتداء الجنسي. فبحسب تقرير لصحيفة “تاغز شبيغل” في شهر حزيران الماضي، بلغت الحالات المسجلة في مراكز الأيواء الألمانية في الفترة الواقعة بين شهر كانون الثاني وآذار الماضي فقط ١٢٨ حالة.

ودافعت نقابة الشرطة الألمانية في الولاية عن ردة فعل الشرطة، بعد أن تم التشكيك في وسائل إعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بضرورة إطلاق الشرطة الرصاص على المهاجم.

فقال المسؤول في النقابة بودو بفالزغراف إنه “يتوجب على الشرطة منع (الناس من ) تطبيق العدالة بأنفسهم و منع وقوعهم في وضع مهدد للحياة. لم يكن عناصر الشرطة يريدون القتل، لكن عندما لا يحصلون من الدولة على أدوات أخرى. يجبرون على ذلك”.

وأقر “بفالزغراف” إن الأضرار كانت يمكن أن تكون أقل لو كانت الشرطة مزودة بمسدسات “تايزر”. وتريد شرطة برلين تزويد عناصر دورياتها بمسدسات صاعقة مستقبلاً، وتقوم حالياً بإجراء اختبار بتوزيعه على دورياته الموجودة في ميدان الكسندر بلاتز وشارع “فردريش شتراسه” .

وسبق وأن تصدرت حوادث إطلاق النار من قبل شرطة برلين عناوين الأخبار المحلية، ففي مطلع شهر سبتمبر أيلول أصاب شرطي رجلاً بالخطأ فيما كان يحاول إصابة كلبه الذي هاجمهم خلال عملية أمنية، وفي الـ٢١ من شهر آب الماضي أطلق شرطي النار على رجل كان يهدد المارة بالسلسلة التي يقوم بقفل دراجته بها.

(دير تلغراف عن موقع “دي فيلت”، موقع “بي تزت”)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph