ميركل ترفض مبدأ اختيار اللاجئين وفقاً لدينهم .. وتشكك في إمكانية فرض منطقة حظر جوي في سوريا

  • 27 سبتمبر، 2016

قالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، اليوم الثلاثاء، إن الحرية الدينية هي جزء من القيم الأوروبية، كما أنها تمنع التفرقة بين اللاجئين وفقاً لمعتقداتهم، وذلك بعد إعلان بعض دول الاتحاد الأوروبي أنها تفضل استضافة لاجئين مسيحيين عن لاجئين مسلمين.

وفي مؤتمر صحفي عقد في وزارة الخارجية الألمانية مع رئيس وزراء ماليزيا، نجيب عبد الرزاق، أكدت ميركل أن الاتحاد الأوروبي لديه “التزام إنساني” تجاه اللاجئين الفارين من الحرب في سوريا وأولئك الذين يهربون من بطش إرهابيي تنظيم “داعش” في العراق.

وقالت المستشارة الألمانية إن “نظام القيم لدينا يقر بالحرية الدينية، وهذا يعني عدم التفريق بين أصحاب المعتقدات المسيحية أو الإسلامية”.

وأضافت أن هذا المبدأ يجب أن ينعكس في سياسة جميع البلدان الأوروبية. ويذكر أن بعض دول الاتحاد الأوروبي، مثل هنغاريا وبولندا، اعترضت على نظام توزيع اللاجئين على الأراضي الأوروبية، وحذرت من المخاطر التي تنطوي -من وجهة نظرها- على تدفق أعداد كبيرة من طالبي اللجوء المسلمين.

وعلى صعيد آخر، قالت ميركل إنها متشككة في إمكانية فرض منطقة حظر جوي في سوريا في ظل الوضع الحالي هناك، موضحة أنه “وفقا للموقف حاليا أشك في أنه سيكون بإمكاننا فرض منطقة حظر جوي في الوقت الحالي.”

وكان وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير دعا لفرض حظر جوي مؤقت على الطائرات العسكرية في سوريا لمدة تصل إلى سبعة أيام بعد قصف قافلة مساعدات بالقرب من حلب يوم 19 سبتمبر أيلول الجاري. ورفض الرئيس الأمريكي باراك أوباما مرارا هذا الاقتراح.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الأسبانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph