سحب الحصانة يتهدد نائباً بالبرلمان الألماني اعترف بتهريب طالب لجوء من إيطاليا لألمانيا ليجمعه بوالده

  • 26 سبتمبر، 2016
سحب الحصانة يتهدد نائباً بالبرلمان الألماني اعترف بتهريب طالب لجوء من إيطاليا لألمانيا ليجمعه بوالده

تتهدد نائب في البرلمان الألماني (بوندستاغ) عن حزب “لينكه” اليساري، دعوى جنائية، بعد إقراره في شهر آب الماضي بتهريبه طالب لجوء أفريقي من إيطاليا إلى ألمانيا، عبر سويسرا.

و تقدمت النيابة العامة في مدينة فولدا بولاية هيسن بطلب للبرلمان برفع الحصانة عن ديتر ديم، لملاحقته قضائياً بتهمة المساعدة في الدخول غير الشرعي للبلاد. وعلم النائب ديم بذلك بالمسؤولة عن الكتلة البرلمانية لحزبه بيترا سيته يوم الجمعة.

ويعتقد أن الشرطة في بلدة بوبلنغن بولاية بادن فورتمبرغ قد بلغت عنه. ويعد “ديم” كنائب عن البرلمان محمياً بالحصانة من الملاحقة الجنائية، وسيتطلب الأمر الآن أن يبت البوندستاغ في طلب رفعها.

وقال “ديم” إنه لا يريد المطالبة بالحماية عبر الحصانة، مبدياً عدم ندمه عما فعله قائلاً:” سأفعلها مجدداً”. وذكر “ديم” أنه اختار عضو الحزب المسيحي الاجتماعي بيتر غاوفايلر ليمثله خلال الإجراءات القضائية.

وكان النائب الألماني قد أكد لصحف ألمانية مطلع شهر سبتمبر أيلول الحالي تهريبه للاجئ لداخل ألمانيا

وأوضح “ديم” حينها أنه علم  عبر إحدى المتطوعات، بقضية اللاجئ الذي عبر البحر المتوسط قادماً من أفريقيا بعد أن وفاة والدته، راغباً بالالتحاق بوالده الموجود في ألمانيا.

وقال السياسي القادم من ولاية ساكسونيا السفلى إنه حظي بدعم داخل حزبه “لينكه” بخصوص ما فعله. وقال القيادي في الحزب بمنطقة هانوفر يوهانس دروكر:” من الأفضل أن تلاحق النيابة العامة تجار الأسلحة عوضاً عن مساعدي اللاجئين”.

(دير تلغراف عن موقع تاغز شاو)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph