وزير الداخلية الألماني: ليس كل من لديه وظيفة ويتحدث الألمانية وملتزم بالقانون يمكن أن يعتبر نموذجاً جيداً للاندماج

  • 20 سبتمبر، 2016
وزير الداخلية الألماني: ليس كل من لديه وظيفة ويتحدث الألمانية وملتزم بالقانون يمكن أن يعتبر نموذجاً جيداً للاندماج

طالب وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير، المنظمات الإسلامية في ألمانيا، ببذل مزيد من الجهود في إدماج اللاجئين المسلمين في المجتمع الألماني.

وقال دي ميزير اليوم الثلاثاء، خلال افتتاح مؤتمر للاندماج في برلين: “أيضاً المسلمون المقيمون في بلدنا منذ سنوات عليهم مسؤولية كبيرة في ذلك”.

وذكر دي ميزير أن وصول اللاجئين يمثل حسب نجاح اندماجهم “فرصة ومهمة وخطورة” للمسلمين المقيمين في ألمانيا.

وأشار إلى أنه عوضاً عن التحدث عن أدوات الاندماج يجب التحدث بشكل أقوى عن أهدافه.

وأكد دي ميزير أنه ليس كل من لديه وظيفة ويستطيع تحدث الألمانية وملتزم بالقانون يمكن أن يعتبر نموذجاً جيداً للاندماج، موضحاً أن هناك مهاجرين “لا يشاركون واقعياً في الحياة المجتمعية”. وقال إنه يجب أن يأتي المجتمع والدولة التي يعيشون فيها في المقام الأول بالنسبة لهم.

وأوضح أنه لا يمكن تقبل كافة صياغات الثقافات الأخرى، مثل زواج الأطفال وتبرير العنف ضد المرأة بمسألة الشرف والتمييز ضد المرأة، وضرب مثالاً بالقول إنه إذا رفض رجل تقبل أخذ الطعام من يد امرأة، فلن يحصل على أي طعام.

ومؤكداً على ضرورة ترحيل من ليس لديه الحق في البقاء في ألمانيا، قال إن الاندماج يمكن أن ينجح فقط عندما يكون واضحاً بمن يتعلق الأمر، مضيفاً أن الاندماج يتعلق في ألمانيا بهؤلاء الذين لديهم فرصة للبقاء في البلاد.

وعن تعامل الحكومة والإدارات مع التدفق الكبير للاجئين منذ عام 2015، قال دي ميزير إنه تم “ارتكاب أخطاء”، كما “ضاعت الرؤية أيضاً”.

وفي المقابل، أكد دي ميزير أن الحديث عن “فشل الدولة” في هذا السياق أمر مبالغ فيه، وذلك في إشارة إلى شعار المعركة الانتخابية لحزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية، رويترز)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph