بعد اتهامات لمكتب الهجرة بعدم التعرف على جوازات السفر المزورة لطالبي اللجوء .. وزير الداخلية الألمانية يأمر بمراجعة شاملة

  • 20 سبتمبر، 2016
بعد اتهامات لمكتب الهجرة بعدم التعرف على جوازات السفر المزورة لطالبي اللجوء .. وزير الداخلية الألمانية يأمر بمراجعة شاملة

أعلن وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير اليوم الاثنين أنه أمر بمراجعة شاملة، بعد تقارير متعلقة بعدم التعرف على جوازات السفر المزورة الخاصة بطالبي اللجوء.

وبحسب “دي ميزير” تعتزم وزارته هذا الأسبوع عقد محادثات على مستوى الخبراء بين الحكومة الاتحادية والولايات.

وكانت رفضت وزارة الداخلية الألمانية في البداية الاتهامات الموجهة للمكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين.

وقال المتحدث باسم الوزارة يوهانس ديمروت، اليوم الإثنين، إن المكتب يعمل في فحص المستندات الشخصية وفقاً “لإجراء مدروس جيداً”.

وأضاف أنه منذ مارس (آذار) الماضي تم فحص ما يزيد على 50 ألف مستند، وتم أيضاً اكتشاف 3300 جواز سفر مزور، وقال: “ذلك يظهر فاعلية الإجراءات التي يتم القيام بها لدى المكتب”.

وأوضح المتحدث أنه عندما تظهر جوازات سفر مزورة في الولايات الاتحادية، لا يعني ذلك تلقائياً أنه تم فحصها مسبقاً من جانب المكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين.

وأكد ديمروت أنه حتى وإن كان هناك أوجه قصور، فإن المكتب الاتحادي للهجرة مستعد للتعاون مع الولايات.

يشار إلى أن كثيراً من الولايات الألمانية حملت المكتب الاتحادي للهجرة مسؤولية اكتشاف جوازات سفر مزورة لطالبي لجوء بصورة متكررة.

وكان تم إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص مشتبه فيهم يوم الثلاثاء الماضي في ولاية شلزفيغ هولشتاين الألمانية، استطاعوا عبور الحدود ودخول ألمانيا في نهاية عام 2015 باستخدام جوازات سفر مزورة.

ولكن السلطات كانت اكتشفت بالفعل في وقت مبكر أن هذه الجوازات من المحتمل أن تكون مختومة من طابعة تابعة لتنظيم “داعش”، ولهذا السبب تقفت أثرهم.

(دير تلغراف عن وكالة الأنباء الألمانية)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph